فاهم القاسمي: الإمارات سباقة في ضمان استمرار الخدمات خلال الجائحة

أكد الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي رئيس دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة، أن الإمارات كانت سباقة في ابتكار الأساليب لضمان استمرار الخدمات وتوفير الاحتياجات خلال جائحة «كوفيد 19».

وقال الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، بمناسبة مرور عام على جائحة كوفيد 19 والتأثيرات والتحديات التي أحدثتها في الإمارة: «لم يكن مجرد عام إغلاق وتوقف للنشاطات ولا عام وباء وضيق على الرغم من أن هذه الصفات تكاد تلتصق به للوهلة الأولى إلا أن نظرتنا إليه وقراءتنا لمجرياته تذهب أبعد من ذلك، إنه عام التحديات غير التقليدية والتجارب الفريدة، عام توسعت فيه آفاق التفكير والتخيل بسبب ضيق مساحات الفعل والتحرك وحفرت أحداثه عميقاً في وعينا وتركت بصمات متشابهة على هوية الأفراد والمجتمعات في العالم عززت المشترك بين الشعوب، ووحدت طموحاتهم ومصائرهم أكثر من أي وقت مضى».

وأضاف: «هكذا نرى بمنظور الشارقة العام 2020 هذا المنظور الذي أسقط من قاموسه ومنذ البدايات مفردات اليأس والتراجع والمستحيل فتحولت به الصحراء إلى مركز إشعاع حضاري وأرض خصبة متعطشة للأفكار والابتكارات في العلوم والفنون والاقتصاد والقيم النبيلة ووجهة للراغبين بتجربة حياة ثرية بجميع الخيارات».

وتابع: «دفعتنا الأسئلة الجوهرية التي أثارتها التطورات النوعية خلال العام الماضي في دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة للتعرف أكثر على التجارب المختلفة لشعوب العالم في التعامل مع الحظر والوباء، وكيفية إدارة شؤون حياتهم وماذا فعلوا حتى تستمر عمليات التعليم وإدارة الأعمال، وفي المقابل سنضع أمامهم تجربتنا التي نثق بتميزها حتى تتعاظم فائدتها بزيادة عدد المستفيدين منها، فالشارقة كما دولة الإمارات العربية المتحدة كانت سباقة في ابتكار الأساليب والطرق العملية لضمان استمرار الخدمات المقدمة للجمهور وفي مقدمتها التعليم والرعاية وتوفير الاحتياجات الأساسية».

 

طباعة Email