خلال الفترة من 11 فبراير إلى 2 مارس

شرطة دبي تحجز 456 مركبة ودراجة نارية سببت الضجيج والإزعاج

أعلنت القيادة العامة لشرطة دبي عن حجز 456 مركبة ودراجة نارية مخالفة لقوانين السير والمرور، نتيجة تزويدها بتقنيات ترفع من سرعة محركاتها، وتسبب إزعاجاً وضجيجاً وخطراً على قاطني المناطق السكنية، وذلك خلال الحملة المرورية التي أطلقتها الشهر الماضي لضبط مخالفات المركبات والدراجات المُسببة للإزعاج والضجيج. 

وقال العميد عبد الله خادم سرور المعصم، مدير مركز شرطة بر دبي، إن الحملة المستمرة والتي أطلقها مركز شرطة بر دبي بالتعاون مع الإدارة العامة للمرور في منطقة اختصاص المركز أسفرت عن حجز هذه المركبات والدراجات النارية في الفترة من 11 من فبراير إلى 2 من مارس الجاري، بينها 348 مركبة و108 دراجات.

 وأوضح العميد عبد الله المعصم أن الحملة تهدف إلى ضبط أمن الطريق وتقليل الوفيات والمحافظة على الممتلكات وسلامة مستخدمي الطريق، وضبط المخالفات المرورية، خصوصاً المُتعلقة بتركيب الإضافات لمحركات المركبات، والتي تكون مصدراً لإثارة الضجيج والقيام بالحركات الاستعراضية، والقيادة بطريقة متهورة، إضافة إلى تضخيم صوت الأجهزة الموسيقية وارتفاع صوت الراديو في المركبة أو الدراجة النارية.

ودعا العميد عبد الله المعصم سائقي المركبات والدراجات النارية وخصوصاً السائقين الشباب إلى الحد من التصرفات السلبية التي يقوم بها البعض بالضجيج والإزعاج الصادر عن مركباتهم، نتيجة لإجراء تعديلات عليها لتضخيم أصواتها، وتشغيل جهاز التسجيل بأصوات عالية من أجل لفت الأنظار والتباهي، مخالفين بذلك قانون السير والمرور.

وأشار إلى أن القيادة العامة لشرطة دبي نفذت العديد من الحملات المروية لأفراد المجتمع بالتوعية من مخاطر التزويد خصوصاً لفئة الشباب، مؤكداً أن السلامة المرورية واجب ومسؤولية يتشارك فيها الجميع دون استثناء، وبالتالي لا بد من تضافر جهود شرائح المجتمع كافة، وضرورة الالتزام بالسلوكيات الإيجابية والتحلي بالمسؤولية من خلال التزامهم بقانون السير والمرور.

طباعة Email