مستشفى برجيل يقدم علاجا جينيا متطورا لإنقاذ حياة توأم

قدم مستشفى برجيل في أبوظبي - التابع لـ" في بي إس" للرعاية الصحية - علاجا جينيا متقدما لتوأم إماراتي يبلغ من العمر سبعة أشهر تم تشخيص إصابته بنوع نادر من ضمور العضلات الشوكي من النوع الأول والذي يعتبر الأكثر خطورة وترتفع فيه نسبة الوفيات.

وتم إجراء تقييم عصبي للتوأم على يد الدكتور حسين مطليك الاستشاري في طب الأطفال وطبيب أعصاب الأطفال، حيث تم تشخيص إصابة الرضيعين بمرض عصبي عضلي نادر ناجم عن خلل جيني وحيد وله نتائج خطيرة ويطلق عليه ضمور العضلات الشوكي من النوع الأول والمعروف أيضا بمرض ويردنج هوفمان.

وقال الدكتور مطليك: " تبين خلال الاستشارة الأولى أن الرضيعين مصابان بفرط التوتر العضلي وانعدام المنعكسات العصبية وتم إجراء اختبار جيني أدى إلى تشخيص إصابة الرضيعين بضمور العضلات الشوكي.. مشيرا إلى أن المستشفى قدم جميع التسهيلات اللازمة لتقديم هذا العلاج النوعي في أسرع وقت ممكن.. ونحن واثقون من نجاح العلاج اعتمادا على البيانات المتوفرة لدينا.. لافتا إلى أن هذا الإنجاز قصة نجاح أخرى لمنظومة الرعاية الصحية في دولة الإمارات". 

طباعة Email