نعى الفقيد باعتباره شاهداً على مراحل البناء والتأسيس

محمد بن زايد: أحمد البلوشي مسيرة عامرة بالعمل والعطاء

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

نعى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أحمد محمود المحمود البلوشي، من الرعيل الأول المخلصين الذين رافقوا المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤكداً سموه أن الفقيد شاهد على مراحل البناء والتأسيس، ولديه مسيرة عامرة بالعمل والعطاء في خدمة وطنه.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عبر «تويتر»: «رحم الله أحمد محمود البلوشي من الرعيل الأول المخلصين الذين رافقوا المغفور له الشيخ زايد وكان شاهداً على مراحل البناء والتأسيس.. مسيرة عامرة بالعمل والعطاء في خدمة وطنه.. خالص تعازينا إلى أبنائه وعائلته سائلين المولى تعالى له الرحمة والمغفرة».

أول سكرتير خاص

إلى ذلك، أشار السفير محمد المحمود نجل الفقيد، إلى أن والده، رحمه الله، كان أول سكرتير خاص، حيث عمل تحت إمرة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد، طيب الله ثراه، الذي اختاره ليكون كاتباً، حيث تميز الوالد، رحمه الله، بحسن كتابة الخط العربي، وكان يتولى كتابة الرسائل الخاصة التي يوجهها الشيخ زايد لإخوانه الملوك والأمراء والشيوخ والرؤساء.

وأضاف أن والده من مواليد 1923 في منطقة الخريس بمدينة العين، حيث تنقلت العائلة في عدد من مناطق المدينة منذ العام 1958. وعندما توفي جده، جاء الشيخ زايد إلى والده، وقدم لهم واجب العزاء وقال لهم: «إن توفي والدكم، فأنا والدكم..». وأمر سموه برعاية شؤون الأسرة، وتولى الوالد مهام سكرتير خاص لغاية العام 1973.

وأوضح أن الشيخ زايد وأنجاله كانوا على تواصل دائم مع الوالد وأفراد الأسرة طيلة فترة حياته، يطمئنون على صحته وتوفير الرعاية له. وكان المغفور له، بإذن الله تعالى، أحمد البلوشي قد شغل مهام عضو المجلس الاستشاري في أبوظبي، وعضو المجلس البلدي في مدينة العين، وعضو صندوق الزواج. وقد منّ الله عليه بذرية صالحة من الأبناء والأحفاد الذين شغلوا مهام ووظائف متميزة في خدمة الإمارات وقادتها.

وتوجه الأبناء إلى العلي القدير أن يديم الصحة والعافية على صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وأن يديم نعمة الأمن والأمان على دولة الإمارات.

طباعة Email