مواطنون ومقيمون: قيادة الدولة تبذل جهوداً استثنائية للحفاظ على سلامة المجتمع

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد عدد من المواطنين والمقيمين في الدولة أن قيادة دولة الإمارت تبذل جهوداً استثنائية للحفاظ على سلامة المجتمع.

وأشادوا بحرص جميع أفراد المجتمع من مواطنين ومقيمين على دعم جهود الدولة في مكافحة الجائحة، مقدمين شكرهم لدولة الإمارات على جهودها في سبيل الحفاظ على صحة المجتمع، من خلال سلسلة الخدمات المقدمة وفي مقدمتها توفير اللقاح بشكل مجاني للجميع.

وقال راشد محمد الكعبي: «إن دولتنا سباقة في التسامح الإنساني، وقبول الآخر وقيم التعايش وهي مبادئ شعب الإمارات الأخلاقية وقيمها الإنسانية الراسخة. فما نشهده اليوم من نجاح كبير حققته الإمارات في السيطرة على الجائحة، بفضل الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة، وصولاً إلى تحقيق التعافي المستدام من «كوفيد19».

وأضاف: «لقد غدا التسامح سمة ارتبطت باسم الإمارات التي تسير على نهج ثابت لترسيخ قيم المساواة والتعايش استلهاماً من رؤية الآباء المؤسسين، رحمهم الله، وفي ظل السياسة الحكيمة لقيادتنا الرشيدة التي وجهت أيضاً بتسريع تطبيق الإجراءات اللازمة، وحرص الجهات الصحية بالدولة على توفير لقاح «كوفيد19» في المراكز الصحية والمستشفيات الحكومية والخاصة مجاناً للمواطنين والمقيمين وبلا استثناء».

وأشارت إيمان درويش، إلى أن الدولة تضم أكثر من 200 جنسية تنعم بالحياة الكريمة والاحترام، كما تنعم تلك الجنسيات أيضاً بحقها في أخذ اللقاح مجاناً، حفاظاً على سلامتهم وسلامة أفراد المجتمع.

وقالت: «هذا في حد ذاته يشد أنظار العالم على التسامح والتعايش الإماراتي، وإظهار الوجه الرائع لكافة فئات المجتمع الإماراتي، الذي يضم العديد من الجنسيات التي تعمل وتتعايش معاً في نموذج رائع للأخوة الإنسانية».

وأكد محمد جوهر محمد أنه لم يتردد مطلقاً في الحصول على المناعة المكتسبة من التطعيم وذلك ضمن مساعي الحكومة الرامية إلى الحفاظ على سلامة المجتمع وصحة أفراده. مشيداً بالجهود الكبيرة التي تتم في مركز اللقاح والتنظيم عالي المستوى من أجل تسهيل رحلة المراجع سواء كان مواطناً أو مقيماً للمركز، وأخذ اللقاح في وقت سريع عبر خطوات سهلة.

وقالت مريم الظاهري: «إن المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كان دائماً منفتحاً على العالم، يتفاعل بإيجابية مع الجميع، ويحرص على تنمية قيم التسامح والتعايش والعطاء الإنساني، وكل ذلك أعاننا إلى اليوم على تحقيق التفاعل والتواصل الإيجابي مع الجميع.

ويتجلى ذلك اليوم في إقبال كافة فئات المجتمع إلى تلقي لقاح «كوفيد19»، عبر مراكز التطعيم المعتمدة المنتشرة في مختلف إمارات الدولة التي توفر اللقاح بالمجان للمواطنين والمقيمين».

وأكدت أسماء عوض أنها اختارت أخذ اللقاح دعماً لجهود الدولة في مواجهة الجائحة، وحرصاً منها على حماية نفسها، ومن حولها من الإصابة بفيروس «كورونا» المستجد.

قوافل التسامح

وقالت: «تنطلق قوافل التسامح والسلام دائماً من أرض الإمارات لتنير للعالم طريقه. ولم تأتِ مبادرة منح اللقاح مجاناً للمواطنين والمقيمين إلا تحقيقاً لاستدامة قيم التسامح واحترام التعددية والقبول بالآخر فكرياً وثقافياً ودينياً وطائفياً».

وأعربت سكينة الحجي عن فخرها اللامحدود بالجهود التي تبذلها الدولة في سبيل حماية كل من يقيم على أرضها من جميع الجنسيات.

وأضافت: «إن التسامح والتعايش السلمي مع الآخر هما من أهم القيم التي ورّثها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لأبنائه، والنهج الذي سارت عليه القيادة الرشيدة من بعده، حتى خطت الدولة خطوات سباقة على صعيد تكريس التواصل بين الشعوب، متمسكة بتقاليدها الأصيلة القائمة على الانفتاح والتعايش السلمي».

طباعة Email