إشادة بجهود الإمارات في قطاع الفضاء

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

استضاف موقع «روسيا اليوم» ضمن برنامج «الصورة الكبرى» هولاند كووك الذي تحدث مع الصحفي والمؤلف المخضرم في مجال الفضاء، جون بيزني، عن المهمات الثلاث إلى المريخ الإماراتية والصينية والأمريكية.

وأشار بيزني في ردّ حول مهمة الإمارات لاستكشاف المريخ والدور الذي ستقوم به، واصفاً إياها بـ«المهمة الناجحة» التي أوصلت الإمارات إلى مدار الكوكب الأحمر بمسبار اسمه «الأمل» قبل بضعة أيام فقط من هبوط المركبة الفضائية الأمريكية «بيرسيفيرانس» على سطح المريخ.

وأكد بيزني أن المسبار الإماراتي لاستكشاف المريخ يعتبر مصدر حماسة شديدة داخل الإمارات، وستتمحور مهمته حول المدار لدراسة المناخ والغلاف الجوي للمريخ على امتداد عدة أشهر، منوهاً بأنه يضع دولة الإمارات على خارطة الدول المتقدمة تكنولوجياً، وقال: «إنها خطوة جبارة بالفعل للإمارات وتستحق الاحتفال».

إنجازات ملموسة

في سياق متصل نشر موقع «كريستسان ساينس مونيتور» خبراً بعنوان «أكثر من مجرد أخبار جيدة، حيث العالم يحقق إنجازات ملموسة، مجموعة قصص إيجابية ملهمة» يشيد بوصول الإمارات إلى الكوكب الأحمر عبر مهمة ناجحة هي الأولى بحسب الموقع للدولة العربية وانتصاراً لفريق علمي غالبيته من النساء.

وذكر الموقع أن مسبار الأمل قد دخل إلى مدار الكوكب الأحمر في مطلع شهر فبراير الماضي وشرع بإرسال أولى صور الكوكب إلى الأرض، الأمر الذي يتيح للعلماء جمع بيانات جديدة تتعلق بالمناخ والغلاف الجوي على المريخ، وتعتبر الإمارات أول دولة عربية تستكمل مهمتها الفضائية بنجاح.

ويسطر نجاح المهمة كذلك مكانة المرأة في مقدمة برنامج الاستكشاف الفضائي الإماراتي فيما تعمل الدولة على توسيع قدراتها العلمية وتقليص الاعتماد على النفط. وتشكل النساء حوالي 34 % من مهمة الأمل مقارنةً بـ 28 بالمئة من إجمالي القوة العاملة الإماراتية و80 بالمئة من الفريق العلمي.

وقالت معالي سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء قائد الفريق العلمي لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل»، في تعليق متصل لـ«دويتشه فيله»، إنهن قد وصلن إلى ما وصلن إليه بناءً على الجدارة واستناداً إلى ما قدمنه من إسهامات حيال تصميم وتطوير المهمة.

طباعة Email