أكاديميون يدعون لتبنّي ممارسات إعلامية تراعي خصوصية الطفل

أكد عدد من الأكاديميين المتخصصين أن تناول قضايا الطفل بمهنية في الإعلام من شأنه أن يرفع الوعي بحقوق الطفل، ويعزز من أثر المحتوى المكتوب والمرئي على بناء ثقافة مجتمعية تقدّر خصوصيّة الصغار وتدرك ما يمكن أن يتعرضوا له من أذى نفسي وجسدي جراء كلمة أو صورة منشورة.

جاء ذلك خلال ورشة تدريبية خاصة للإعلاميين نظمتها إدارة سلامة الطفل التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، بالتعاون مع مركز التعليم المستمر والتطوير المهني بجامعة الشارقة.

وشارك في تقديم الورشة، الدكتور أحمد العموش، أستاذ علم الاجتماع التطبيقي في كلية الآداب والعلوم الإنسانيّة والاجتماعيّة، والدكتور فاكر الغرايبة أستاذ العمل الاجتماعي في كلية الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعيّة، والدكتور محمد سيّد أستاذ مشارك في كلية القانون، بحضور الدكتور راضي الزبيدي، مدير مركز التعليم المستمر بجامعة الشارقة، وهنادي اليافعي، مدير إدارة سلامة الطفل، إلى جانب أكثر من 40 مشاركاً من الإعلاميين والمسؤولين من المؤسسات الحكومية والتربوية في الدولة.

طباعة Email