شمسة صالح لـ«لبيان»: دليل إرشادي بدبي لعمل المرأة عن بعد قريباً

كشفت شمسة صالح المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة لـ«البيان» أن المؤسسة تعكف على استصدار دليل إرشادي للعمل عن بعد للمرأة قريباً، موضحة أنه يتضمن إرشادات ومعايير لكيفية عمل المرأة عن بعد ومنهجياته، مما يساعد في زيادة إنتاجية المرأة، كما سيساعد رب العمل على تقنين عمل المرأة عن بعد وتفعيله بشكل أفضل.

وبينت أن الدليل يأتي كإحدى مبادرات مختبر التشريعات الذي أطلقته المؤسسة في أغسطس من العام الماضي بالتعاون مع اللجنة العليا للتشريعات، بغرض تطوير التشريعات الحالية والمستقبلية، والتي تشكل تأثيراً مباشراً على حياة المرأة بشكل عام، مشيرة أن الدليل متوافق ومكمل مع نظام العمل عن بعد الذي تم تطبيقه في إمارة دبي إلا أنه يفصل بعض البنود الخاصة بظروف المرأة لذا، اقترحت المؤسسة وضع دليل استرشادي يشمل الحالات التي تستدعي أولوية تطبيق العمل عن بعد للمرأة ،كما يضم طرق وأدوات قياس الأداء لها بحيث لا تتأثر إنتاجيتها.

نجاح لافت

وأكدت أن العمل عن بعد حقق نجاحاً لافتاً على صعيد الإنجاز الوظيفي للمرأة ،وحقق مكاسب اقتصادية واجتماعية من خلال تقليل النفقات على المؤسسة وجهات العمل، بدءاً من تكاليف التشغيل وتخفيف الازدحام المروري وزيادة الإنتاج، وانعكس الأمر إيجاباً على النساء اللواتي أصبح لديهن مرونة في العمل ،وبات من السهل عليهن متابعة شؤون منازلهن، وساهم في بقائهن في سوق العمل، وقلل من نسبة التسرب الوظيفي، فضلا عن ارتفاع نسبة الولاء والرضا الوظيفي لديهن.

وقالت شمسة: إن وجود تشريع يجيز العمل عن بعد ساعد على سهولة تطبيقه أثناء الجائحة، الأمر الذي ساهم بدوره في عدم فقدان النساء خصوصاً لوظائفهن بسبب الجائحة والحفاظ عليهن في سوق العمل، في الوقت الذي خسرت فيه مئات الألوف من نظيراتهن في دول أخرى وظائفهن.

وأشارت إلى أن المؤسسة تسعى إلى دراسة تطبيق العمل عن بعد للمرأة حتى بعد انتهاء الجائحة لاسيما لبعض الحالات، مثل الأم العاملة أو المرأة التي ترعى أو تعول كبار السن أو أبناء من أصحاب الهمم، أو التي تعمل في مناطق بعيدة، أو التي تدرس بالجامعة، بالإضافة إلى عدة حالات سيتم التطرق إليها في الدليل الرشادي الذي سيتم إطلاقه قريبا في إمارة دبي.

طباعة Email