7000 استشارة قدمتها «طبيب لكل مواطن» لمرضى «كورونا»

بلغ عدد المستفيدين من خدمة «طبيب لكل مواطن» بهيئة الصحة في دبي، خلال العام الماضي، أكثر من 88 ألف متعامل، تلقوا مختلف الخدمات والاستشارات الطبية عن بُعد، من الفريق الطبي القائم على الخدمة، وعبر أحدث تقنيات التواصل المرئي، فيما بلغت الاستشارات الطبية عبر الخدمة، أكثر من 7000 استشارة من مصابين بفيروس «كورونا».

وأكدت الدكتورة علياء محمد رفيع استشارية طب الأسرة، ومديرة إدارة خدمات البرامج التخصصية بقطاع الرعاية الصحية الأولية بالهيئة، على أهمية الخدمة، في ظل الظروف الراهنة، والجهود التي تقوم بها مختلف الجهات المعنية في الدولة لتطبيق الإجراءات الاحترازية، بما فيها التباعد الجسدي، والتقليل من التجمعات للحد من انتشار فيروس «كورونا».

وقالت الدكتورة رفيع إن عدد المستفيدين من خدمة طبيب لكل مواطن خلال العام الماضي 2020، وصل لأكثر من 88 ألف متعامل، كما تم توفير أكثر من 82 ألف استشارة طبية عن بُعد، خلال الفترة من يناير 2020 إلى يناير 2021، مشيرة إلى دور الخدمة في تقليل زمن رحلة المتعامل من 55 دقيقة إلى 11 دقيقة، وهو الأمر الذي ساهم في تعزيز ورفع سعادة ورضا المتعاملين عن الخدمة.

تقنيات

وأكدت على أهمية خدمة «طبيب لكل مواطن»، التي عملت هيئة الصحة بدبي من خلالها، على توظيف أحدث التقنيات والوسائل الذكية لخدمة المرضى في المجالات الوقائية والتشخيصية والعلاجية، وإدارة البيانات والمعلومات والتقارير الطبية، وفقاً لأعلى درجات الدقة والخصوصية، مشيرة إلى الدور الفاعل الذي قامت به المبادرة خلال جائحة كوفيد 19، حيث تمكنت من خدمة أكثر من 7000 متعامل مصاب بفيروس «كورونا»، وتقديم 13 ألف استشارة للمخالطين والحالات المشتبه بها، مشيرة إلى خدمة توفير وتوصيل الأدوية لمنازل المرضى، بالتعاون مع مبادرة «دوائي» في الهيئة.

 

طباعة Email