«المثلث الوطني» ندوة في «الإمارات للتنمية الاجتماعية» تعزز قيم التلاحم

أكدت الدكتورة حسنية محمد العلي رئيس قسم البرامج التعليمية في الأرشيف الوطني، أهمية ترسيخ مفهوم «المثلث الوطني» المتمثل بالهوية والولاء والانتماء، في نفوس الطلبة.

وأثر هذه القيم مهم في تحقيق المواطنة الصالحة، وحماية مكتسبات الدولة، وتعزيز روح التلاحم بين أبناء الوطن من مواطنين ومقيمين، وتوفير المناخ المناسب للأجيال القادمة للاستفادة من الصورة الذهنية التي صنعتها القيادة الرشيدة عن قيم المجتمع الإماراتي.

وأشارت في ندوة «المثلث الوطني» التي نظمتها جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية في رأس الخيمة، أمس، إلى أن الأرشيف الوطني يخدم الرسالة المؤسسية في تعزيز الهوية الوطنية من خلال الورش والندوات لتنمية المواطنة النابعة من الإيمان بأهميتها، بما يضمن العيش المشترك على أرضه بسلامة وأمان.

وتلك القيم أسسها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد طيب الله ثراه، برؤية استشراف المستقبل وتحمل المسؤولية التي انتهجتها قيادتنا الرشيدة من خلال مواقف ثابتة في مختلف الظروف، إذ يكون الولاء الوطني بالأفعال والأقوال.

وأكد يوسف البطران عضو المجلس الوطني الاتحادي، أن الدولة أسست على حب الوطن والقيادة.

ضمن كيان البيت الواحد، انطلاقاً من نهج الآباء المؤسسين الذي سارت عليه قيادتنا الرشيدة ونرى ذلك جلياً في صور التلاحم بين شعب دولة الإمارات وقيادتها بأسمى معانيها في مشاركة الشعب في أفراحه وأحزانه، ما صنع تجربة فريدة من نوعها عالمياً تمثل نموذجاً في الهوية الوطنية والولاء والانتماء، ودائماً نجد تفكيرنا منصباً على كيفية خدمة الوطن ورد الجميل، مؤكداً أن عزيمة أبناء الوطن مستمرة في نقل تلك القيم جيلاً بعد جيل.

ثقة

وأشار إلى أن جائحة كورونا زادت ثقتنا بحكمة قيادتنا الرشيدة وعدم الخوف من التعرض لأزمات صحية أو اقتصادية مقارنة بدول العالم المتقدم، إذ نجد تلك الدول تعيش هاجس الخوف.

مؤكداً أن رسائل قيادتنا الرشيدة أن الغذاء والدواء خط أحمر أعطت الثقة للمواطن والمقيم، كما تدفعنا صور وجود قيادتنا الرشيدة بين خط الدفاع الأول في الجائحة إلى بذل الغالي والنفيس لتعزيز قيم الهوية الإماراتية والولاء للوطن والقيادة الرشيدة.

وأكد خلف سالم بن عنبر المدير العام لجمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية برأس الخيمة، أن الهوية الوطنية ليست بجواز السفر، ولكنها تستند إلى سلوكيات نستطيع من خلالها تعزيز قيم ونهج دولة الإمارات والحفاظ على الإنجازات ومواكبة الرؤية المستقبلية للقيادة الرشيدة للارتقاء بالدولة كمسؤولية مشتركة بين جميع أفراد المجتمع من مواطنين ومقيمين، لافتاً إلى أن الجمعية خصصت 20 فعالية للتركيز على الولاء والانتماء الوطني في عام 2021.

وأكد العميد أحمد الصم النقبي مدير إدارة المرور والدوريات في شرطة رأس الخيمة، أن الولاء والانتماء صفة أساسية في طبيعة عمل رجال الشرطة الذين يقومون بدورهم الوطني وصنع الصورة الذهنية عن الهوية الإماراتية واحترام القانون، ونرى ذلك الدور في القيام بواجباتهم وإخلاصهم في العمل.

مؤكداً أن مفهوم الهوية الوطنية وفلسفتها هو ما يميز المجتمع الإماراتي، إذ يتم تطبيق القانون على الجميع سواء بروح القانون أو نص القانون بكل شفافية.

طباعة Email