سفير الإمارات لدى القاهرة: زايد أسس لنهج ثابت وعلاقة متجذرة مع مصر

أكد الدكتور حمد سعيد الشامسي، سفير الدولة المعين لدى جمهورية مصر العربية، والمندوب الدائم في جامعة الدول العربية، أن العلاقات بين الإمارات ومصر تاريخية واستراتيجية تقوم على الثقة والتفاهم والمصير المشترك، مشيراً إلى أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، أسس لنهجٍ ثابتٍ وعلاقة متجذرة مع مصر، على أساس الشراكة الاستراتيجية لتحقيق مصالح الشعبين الشقيقين.

ولفت السفير الدكتور حمد الشامسي - في كلمة له عقب وصوله إلى مطار القاهرة - إلى أن هذه العلاقة تطورت بمرور الزمن بفضل القيادة الإماراتية الرشيدة لتصبح من أهم العلاقات الثنائية التي تربط دولة الإمارات بالدول الأخرى، مستندة إلى إرث ثري وقواعد صلبة وإرادة سياسية قوية.

وأشاد الشامسي بالتطور الكبير والنوعي الذي شهدته العلاقة بين البلدين خلال السنوات الماضية في عدة قطاعات رئيسية، لاسيما في المجالين الاقتصادي والتجاري الذي نتج عنه زيادات سريعة في معدل النمو التجاري بسبب ارتفاع حجم الاستثمارات الإماراتية الذي استهدف مختلف القطاعات المصرية.

إشادة

كما أشاد بالنهضة الحديثة التي تشهدها مصر بقيادة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، حيث باتت تحقق إنجازات تستوجب التوقف عندها لما تضمنته من مبادرات ومشاريع عملاقة تتميز بالديمومة والإنتاجية.. كما شهدت سباقاً محموماً بين التطور والتنمية وفق رؤية ثاقبة وواضحة تقوم على مواجهة التحديات الاقتصادية والمتغيرات المستمرة وتحقيق التنمية المستدامة وصولاً إلى مناطق الأرياف.

ونوّه السفير الشامسي بالدور الريادي للقاهرة الذي يشكل ركناً أساسياً من أركان الحفاظ على الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط وركيزة مهمة من ركائز الأمن العربي.

وتطرق الشامسي إلى مكانة مصر الأيقونية في دعم السلام ونشر معاني التسامح والاعتدال والخطاب الديني الوسطي الذي يجنب المنطقة أفكار التطرف والإرهاب بفضل الجهود الحثيثة التي يبذلها الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف ورئيس مجلس حكماء المسلمين.

كما أكد السفير الشامسي أن الإمارات أضحت مصدر إلهام لجميع العرب بعد وصول مسبار الأمل لمداره تزامناً مع الذكرى الخمسين لتأسيس اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، وبدء الاستعداد للخمسين عاماً القادمة وصولاً لمئوية الإمارات 2071.

وأوضح أنه عاماً تلو عام، تتواصل مسيرة الإنجازات بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لتؤكد القيادة أن نهج «اللامستحيل» الذي تمضي به الحكومة لا يتوقف عند حدود معينة، وإنما يتجاوز التحديات للوصول إلى إنجازات تصب في صالح الإمارات والعالم العربي والبشرية جمعاء.

طباعة Email