«الوطني» يشارك في اجتماع لمناقشة تكيّف البرلمانات في زمن «كورونا»

شارك الدكتور عمر عبد الرحمن النعيمي الأمين العام للمجلس الوطني الاتحادي، عن بعد، في الاجتماع المشترك، الذي نظمه الاتحاد البرلماني الدولي مع جمعية الأمناء العامين للبرلمانات الوطنية، لمناقشة تكيف البرلمانات في زمن جائحة (كورونا) «كوفيد 19»، وعرض التحديات والحلول والتجارب الناجحة، التي اعتمدتها البرلمانات لأداء وتفعيل أدوارها التشريعية والرقابية، في ظل انتشار الجائحة.

وجرى خلال الاجتماع الذي عقد على مدى جلستين، وحضره أعضاء الجمعية، مناقشة إجراءات التكيف المادي المتخذ من قبل البرلمانات الوطنية، وإجراءات التكيف الخاصة بأداء البرلمانات لواجبها الدستوري، في ظل ما شهده عام 2020 من انتشار جائحة «كورونا»، والتحديات التي نجمت عنها، وأصابت مختلف القطاعات بما فيها البرلمانات.

وأعرب الدكتور عمر النعيمي عن تقديره وشكره للاتحاد البرلماني الدولي ولجمعية الأمناء العامين للبرلمانات الوطنية، على هذه المبادرة، وعقد هذا الاجتماع المهم في إطار سلسلة الاجتماعات، التي تعقد بهدف الاطلاع على آخر التطورات التي تخص عمل المؤسسات البرلمانية.

وأكد أن الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي تواصل نهجها في تطوير منظومة العمل الفنية والإدارية، ومراجعة استراتيجيتها وبرامجها وخططها، لتطبيق أحدث الممارسات العالمية في مجالات التكنولوجيا وتقنية المعلومات وتقديم أعلى مستويات الدعم للمجلس، لضمان استمرار سير عمل مختلف أجهزة المجلس، وانعقاد اجتماعات لجانه وجلساته، وتعزيز تواصل المجلس مع مؤسسات الدولة كافة، والبرلمانات الشقيقة والصديقة، وتسهيل التواصل بين الأعضاء.

واستعرض النعيمي الإجراءات التي قامت بها الأمانة العامة للمجلس في إطار منظومة العمل، التي اعتمدتها حكومة الإمارات للتعامل مع الجائحة.

طباعة Email