روضة آل مكتوم تدعم «عبدالله المسعود لتحفيظ القرآن»

ت + ت - الحجم الطبيعي

قدمت حرم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، الشيخة روضة بنت أحمد بن جمعة آل مكتوم، دعماً مالياً بقيمة مليون درهم إلى «مركز عبدالله المسعود» لتحفيظ القرآن الكريم.

وسلم الدعم محمد عبيد بن غنام الأمين العام لهيئة آل مكتوم الخيرية، برفقة سميرة محمد مديرة الإعلام بالهيئة.

وقال بن غنام إن هذا الدعم المقدم من الشيخة روضة يساهم في تخريج الجيل القرآني المنشود المعتز بدينه والمحب لوطنه، فيما يجسد التفاني والتعاضد في خدمة كتاب الله وتكريم أهله، والذي يعد أحد أوجه شراكة الخير من أجل خدمة المجتمع، خصوصاً أن «مركز عبدالله المسعود»، الذي أسسته شيخة محمد البلوشي، يستهدف تحفيظ القرآن الكريم لكل الفئات العمرية بدبي من الجنسيات المختلفة بدءاً من عمر 3 سنوات حتى 45 عاماً.

وتابع إن ذلك يعكس إحدى صور التكامل لدعم أعمدة تربية النشء والأجيال المتعاقبة على حفظ القرآن الكريم، وتدبر آياته وتنمية قيم الخير والحق بين أوساط المجتمع الإماراتي، مبيناً أن ذلك يأتي أيضاً ضمن برنامج الدعم الإنساني المستمر المتواصل للأعمال الإنسانية والاجتماعية بالدولة، وانطلاقاً من تعزيز القيم والمبادئ، التي غرسها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، الذي وضع الأسس التي قام عليها صرح الإمارات الخيري والإنساني.

وتساهم حرم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، في العديد من المجالات الخيرية والإنسانية على مستوى الدولة، خصوصاً في مجال تحفيظ القرآن الكريم لأصحاب الهمم، من خلال «جائزة الشيخة روضة لأصحاب الهمم»، والتي تشارك فيها مراكز المشاعر الإنسانية، ومركز الحور من جمعية النهضة النسائية، ومركز أم القيوين للتوحد، ومركز «أولادنا»، ومركز الشيخة ميثاء بنت راشد في حتا، ومركز دبي للرعاية والتأهيل، ونادي دبي لأصحاب الهمم.

طباعة Email