«أركيمس» يدمّر الغواصات دون تدخل بشري

حظي الجناح الخاص بشركة أطلس إليكترونيك بإقبال موسع من جانب المسؤولين والمختصين بالأسلحة الدفاعية، وهي شركة عالمية مقرها الرئيس في ألمانيا، وتمتلك أفرعاً مصنعة في بريطانيا، أما فرع الشركة في الإمارات فهو مختص ببيع منتج الشركة وليس مصنعاً.

وقال جمال النعيمي مدير إدارة المبيعات والتسويق لـ«البيان» إن «أطلس» تعرض زورق أركيمس وهو مصنع في بريطانيا ويمكن تحميله بأجهزة الكشف، وتدمير الغواصات والألغام وغيرها من الاستخدامات البحرية المتنوعة، والميزة الرئيسة به أن يعمل من دون تدخل العنصر البشري، إذ يمتلك نظام تجنب الصدامات والبرمجة الذاتية، ومبرمج على خط سير معين أو خطوط مختلفة، ويستطيع القيام بمهمته والعودة مرة أخرى إلى قاعدته. وأشار إلى المنتج الثاني لأطلس وهو جهاز سي فوكس أشهر أجهزة التخلص من الألغام وهو عبارة عن جهاز يحتوي على كاميرا وكاشف، بحيث يتولى مهمة الكشف عن الألغام البحرية، وتدميرها، ويتميز بخفة الوزن.

وأوضح أن فرع أطلس الإمارات مسؤول عن بيع المنتجات إلى دول الخليج، وتعرض الشركة في معرض نافدكس، منتجات معنية بالكشف وتدمير الألغام تحت الماء، بالإضافة إلى الكشف عن الغواصات، مشيراً إلى أن منتجات الشركة تبدأ من تصنيع الغواصات، وحتى جهاز كشف الغواصين. 

طباعة Email