«الوطني» يبحث التعاون مع وفد برلماني من الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ الفرنسي

استقبل ناصر اليماحي مقرر لجنة شؤون الدفاع والداخلية والخارجية في المجلس الوطني الاتحادي، أمس الأول، وفداً برلمانياً مشتركاً من الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ الفرنسي برئاسة فرانسواز دوماس رئيسة لجنة الدفاع الوطني والقوات المسلحة في الجمعية الوطنية.

حضر اللقاء أعضاء المجلس الوطني الاتحادي كل من: أحمـد عبدالله الشحي والدكتورة حواء الضحاك المنصوري وسارة محمد فلكناز وعبيد خلفان الغول السلامي، وميرة سلطان السويدي، وعفراء راشد البسطي الأمين العام المساعد للاتصال البرلماني.

وجرى في اللقاء بحث سبل تعزيز أوجه علاقات التعاون والشراكة بين البرلمانين الصديقين، والتأكيد على أهمية تفعيل دور المؤسسات البرلمانية، وتنسيق المواقف وتبادل الرأي حيال مختلف القضايا في ظل ما تشهده المنطقة والعالم من أحداث وتطورات وفي مقدمتها مواجهة التطرف والإرهاب.

وأكد الجانبان أن العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وجمهورية فرنسا تشهد تطوراً ملحوظاً في شتى المجالات السياسية والثقافية والتعليمية والصحية، من خلال تدشين عدد من المشاريع المشتركة مثل متحف اللوفر وجامعة السوربون في أبوظبي، فضلاً عن تطور علاقات التعاون في القطاع الصحي والتي شهدت نمواً في إطار تعزيز التعاون لمواجهة تداعيات جائحة كورونا كوفيد 19.

وقال اليماحي إن العلاقات الثنائية بين البلدين والتي أسست في عهد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وتحظى بدعم غير محدود من قبل القيادة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، متميزة في المجالات كافة، مشيداً بمشاركة فرنسا في معرض ايدكس وفي إكسبو دبي وفي مختلف الفعاليات.

وعرض في اللقاء اختصاصات المجلس التشريعية والرقابية والدبلوماسية البرلمانية وعمل لجانه الدائمة والمؤقتة، والتطور الذي تشهده الحياة البرلمانية في دولة الإمارات من حيث توسيع المشاركة السياسية، وزيادة نسبة تمثيل المرأة في البرلمان لتصبح 50 في المئة من عدد أعضائه، فضلاً عن دور الشباب في مسيرة التنمية.

بدورها أكدت فرانسواز دوماس أهمية هذه الزيارة التي تهدف إلى المشاركة في معرض ايدكس والاطلاع على المشاريع المشتركة بين الجانبين وزيارة المجلس الوطني الاتحادي، والتي تدل على وجود تقارب في مختلف المجالات.

وأشادت بدور المرأة الإماراتية وخاصة في العمل البرلماني وبالتطور الذي تشهده الدولة في المجالات كافة، وقالت «إننا نتشارك القيم ذاتها ولدينا الظروف ذاتها في تعزيز قيم التسامح وأنتم شركاؤنا المثاليون في المنطقة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات