«الداخلية» تفتتح مختبرها للابتكار التصنيعي الجديد

افتتح اللواء خليفة حارب الخييلي رئيس مجلس التطوير المؤسسي بوزارة الداخلية مختبر وزارة الداخلية للابتكار التصنيعي وذلك بالتزامن مع فعاليات «الإمارات تبتكر 2021» المقامة حالياً على مستوى الدولة بمشاركة واسعة من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والمؤسسات الأكاديمية وشركات القطاع الخاص ومختلف فئات المجتمع، في مناسبة وطنية سنوية تحتفي بالابتكار وقصص النجاح في دولة الإمارات وتستعرض الإنجازات والمشاريع المبتكرة في كافة القطاعات.

ويعد مختبر الابتكار التصنيعي ضمن مبادرات وزارة الداخلية التي تستهدف تعزيز جهود تبني الابتكار في العمل الحكومي وتوفير البيئة الحاضنة للمبتكرين وأصحاب المشاريع والأفكار الابتكارية بتبنيها وتمكينها والارتقاء بقدراتها خدمة للعمل الشرطي وتطويره، مع توفير كل ما من شأنه المساهمة بشكل عملي في دفع حركة الإبداع والابتكار.

واستمع الحضور لموجز قدمه مسؤولو مختبر وزارة الداخلية للابتكار، حول ما يشتمله المختبر من تقنيات وتسهيلات وأدوات وغرف إبداع، كما اطلعوا على عدد من الابتكارات المقترحة والمطبقة التي تعزز مسيرة التطوير في العمل الشرطي، من بينها عرض لثلاثة من طلبة كلية الشرطة الدفعة 34 الذين قدموا ابتكارهم الذي يعزز السلامة والحماية المدنية من الغازات السامة والضارة.

حرص

وقال اللواء خليفة حارب الخييلي رئيس مجلس التطوير المؤسسي بوزارة الداخلية: إننا نحرص على أسبوع الابتكار كمناسبة تعزز نهج العمل التطويري المستمر وفق رؤية حكومة دولة الإمارات في تبنّي الإبداع والابتكار كأسلوب عمل وثقافة مجتمعية، بخطى ثابتة، من أجل تحقيق الرؤية في أن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة من أفضل دول العالم أمناً وسلامة.

وأضاف: حريصون على إطلاق وتبني الأفكار والمبادرات والتقنيات الحديثة والابتكارات التي تسهم في تعزيز قدرات المؤسسات الوطنية في سعيها لمواجهة التحديات الجديدة، وكلنا ثقة بمواصلة العمل على الابتكار بما يعزز سلامة وأمن المجتمع، وفق خطط واضحة وبرامج مستدامة تعزز بناء قدرات الأجيال كهدف أساسي لتحقيق التنمية وزيادة القدرة التنافسية، وجعلها أولوية في كافة المبادرات لضمان استدامة مسيرة التميز والريادة.

حضر الافتتاح اللواء سالم علي مبارك الشامسي الوكيل المساعد للموارد والخدمات المساندة، والعميد محمد حميد بن دلموج الظاهري الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والعميد الدكتور فيصل الشعيبي مدير عام الاستراتيجية وتطوير الأداء بوزارة الداخلية، والعميد علي سالم الطنيجي مدير عام العمليات المركزية الاتحادية، والعميد ناصر خادم الكعبي مدير عام السعادة بالوزارة، والعميد الدكتور عبدالله راشد الشامسي مدير مكتب ثقافة احترام القانون بالوزارة وعدد من مديري الدوائر ومن ضباط وزارة الداخلية.

وكان مركز وزارة الداخلية للابتكار قد أقام عدداً من الفعاليات الابتكارية في هذا الأسبوع «الإمارات تبتكر 2021» التي تضمنت محاضرات وجلسات رقمية وملتقيات افتراضية وورشاً تصنيعية وأخرى خاصة بتقنيات «التلعيب» وذلك في سبيل تشجيع الابتكار وجعله منهاجاً للعمل وتعزيز المعرفة بالأسس الابتكارية وممكناتها.

وقال اللواء الدكتور جاسم محمد المرزوقي قائد عام الدفاع المدني إن أسبوع الابتكار لهذا العام 2021، يأتي مميزاً ومختلفاً لدولة الإمارات العربية المتحدة، فدولتنا الحبيبة تستعد للخمسين عاماً القادمة، خمسون عاماً من الإلهام والنجاح، والعطاء والإنجاز في كافة المجالات.

وأكد وجود استعداد عالٍ واستباقية منقطعة النظير لقطاع الدفاع المدني في دولة الإمارات في تحقيق رؤيتها ورسالتها، حيث أطلق القطاع العديد من التقنيات الحديثة والابتكارات التي ساهمت في الحفاظ على الأرواح والممتلكات كالروبوتات، واستخدام الطائرة بدون طيار «الدرون»، ومشروع «الدولفين» وغيرها من التقنيات لمواجهة التحديات الجديدة.

مناسبة

وأكد العميد محمد حميد بن دلموج الظاهري الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، إن فعاليات «الإمارات تبتكر 2021» أصبحت مناسبة وطنية للاحتفاء بالابتكار والمبتكرين وتعبر عن توجهات قيادتنا العليا بتشجيع وتبني الابتكار نهجاً للعمل وثقافة مجتمعية حيث تواصل دولتنا نهجها في نشر ثقافة الابتكار بالشكل الذي يخدم تطوير الأنظمة الحكومية والارتقاء بالخدمات المقدمة للشركاء والمتعاملين، ويهدف هذا الحدث الوطني السنوي البارز إلى ترسيخ ونشر ثقافة الابتكار، وتعزيز المشاركة المجتمعية في تصميم وتطوير التجارب والمبادرات، وتحمل هذا العام قيمة مميزة لأنها تتزامن مع احتفالات الدولة باليوبيل الذهبي، حيث سيتم إطلاق مبادرات جديدة تسهم في تعزيز وعي الأفراد بأهمية الابتكار وأثره في واقعهم ومستقبلهم، وتنمي لديهم التفكير الإبداعي الذي يقوم على التجربة واختبار الأفكار لتصميم وتطوير تجارب ومبادرات وحلول مستقبلية تلامس حياة أفراد المجتمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات