«إقامة دبي» تدشن خدمة السفر ببصمة العين مع الوجه

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أطلقت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي الخدمة السلسة للبوابات الذكية البالغ عددها 122 بوابة منتشرة في صالات المغادرين والقادمين في مطارات دبي.

والتي تم تحديثها مؤخراً بحيث يمكن للمسافرين المسجلين مسبقاً في النظام المرور عبرها من خلال بصمة العين مع الوجه ومن دون الحاجة إلى استخدام مستندات السفر من خلال النظر في الشاشة عند النقطة الخضراء الموجودة في البوابة ليتم التعرف إليهم من خلال بصمة العين مع الوجه في مدة لا تتجاوز 5 ثوانٍ.

جاء ذلك في الجولة التي نظمتها «إقامة دبي» لممثلي وسائل الإعلام في مطار دبي الدولي لرحلة المسافر الذكية بمراحلها كافة، بحضور اللواء محمد أحمد المري، مدير عام إقامة دبي، وجمال الحاي، نائب الرئيس التنفيذي لمطارات دبي، وعادل الرضا، الرئيس التنفيذي للعمليات، والعميد طلال الشنقيطي مساعد المدير العام لشؤون المنافذ الجوية، وعدد من المسؤولين.

تجربة

وتبدأ رحلة المسافر الذكية منذ لحظة الحصول على بطاقة صعود الطائرة والتسجيل المسبق ومن ثم العبور عبر البوابات الذكية في صالة المغادرة، ليعيش تجربة المسافر الأكثر حيوية وتطوراً في العالم باستخدام أدوات الذكاء الاصطناعي لتسهيل وتسريع عمليات المرور عبر منطقة الجوازات في مطارات دبي وتوفير تجربة سفر سلسة.

حلول

وقال جمال الحاي نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة مطارات دبي إن مطارات دبي عملت على إيجاد حلول وابتكارات للتوقعات المستقبلية لعدد المسافرين، كونها وجهة عالمية تستقطب أعداداً كبيرة من المسافرين سنويا، لافتاً إلى أن أنه من المتوقع أن يسافر عبر مطارات دبي خلال شهر فبراير الجاري قرابة مليوني مسافر.

كما أنه من المتوقع أن تشهد الفترة المقبلة ارتفاع في أعداد المسافرين مع فترة الصيف. بدورها قالت نورة المزروعي مديرة إدارة منافذ المستقبل في «إقامة دبي» إنه يمكن للمسافرين التسجيل عبر كاونترات شركة الطيران، حيث يتم تعريف المسافر بواسطة بصمة الوجه والعين، ومن ثم يصبح مسجلاً في نظام البوابات الذكية ويمكنه إنهاء إجراءات السفر بمجرد عبور المسافر في الممر الذكي ومشاهدة الكاميرا.

الخدمة تختصر رحلة المسافر إلى النصف

قال العميد طلال الشنقيطي مساعد المدير العام لشؤون المنافذ الجوية بإقامة دبي: إن تدشين البوابات الذكية «رحلة المسافر الذكي» في مطارات دبي يختصر رحلة المسافر إلى النصف مقارنة بالفترة السابقة، وتم تحديث الأنظمة على البوابات الذكية السابقة بحيث يكون الممر الذكي نفسه دون استخدام جواز السفر، والاعتماد على بصمة الوجه وبصمة العين.

وأوضح الشنقيطي: أنه تم الاستغناء عن موضوع الأوراق ومن ضمنها جوازات السفر والبورد.

وأشار الشنقيطي إلى أن نسبة الخطأ خلال الفترة التجريبية التي امتدت ثلاثة أشهر كانت صفراً، منوهاً إلى أن البوابات الذكية هي نفس الأنظمة التي استخدمت على الممر الذكي وبذلك نقلل الوقت، لأنه تم الاستغناء عن الجواز والبورد بالنظر للكاميرا أثناء دخول المسافر للطائرة، وأصبح المسافر «معرفاً» في شركة الطيران.

وأما بالنسبة لتحديث بوابات الدخول فسيتم عن طريق إلغاء «الشيك ان» مباشرة من بعد النزول من الطائرة فيتوجهون مباشرة نحو البوابات ومن ثم سير الحقائب.

وأكد أن البوابات متاحة لاستخدام جميع المسافرين من درجة الأعمال إلى درجة السياحة، ويستطيع الركاب من سن 18 وصاعداً استخدام البوابة الذكية.

وأفاد بأنه في طور الدراسة لزيادة عدد البوابات وتقليص عدد الـ «كاونترات»، وذلك لأن البوابات الذكية حلت محل أنظمة الممرات الذكية.

 

 
طباعة Email