مواطنات يتطوعن للمساهمة في نجاح «آيدكس» و«نافدكس»

تطوعت مواطنات للمساهمة في نجاح معرضي «آيدكس» و«نافدكس» 2021، حيث شاركت عشرات المتطوعات في الفعاليات التي تستمر على مدار 5 أيام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وتمثلت مشاركة المتطوعات في تنظيم دخول الحضور والإجابة عن أسئلة المشاركين ولفت انتباه الزوار إلى ضرورة التباعد والالتزام بالإجراءات والتدابير الوقائية وغيرها من الأمور المهمة. 

 وشمل فريق المتطوعات عدداً كبيراً من طالبات الجامعات اللواتي يتمتعن بالكفاءات والمهارات والخبرات وحسن الاستقبال.

«البيان» التقت عدداً من المتطوعات اللواتي أكدن اعتزازهن بالتطوع للمشاركة في الفعاليات، وأعربن عن سعادتهن بالمشاركة في الأعمال التنظيمية وشعورهن بالفخر للمشاركة في هذا الحدث الكبير.

وقالت بشاير الحمادي، طالبة في جامعة زايد، إن ثقافة التطوع مفهوم متأصل في نفوس بنت الإمارات، بهدف رد الجميل لدولتنا الحبيبة. 

وأوضحت أن ساعات التطوع ساعدتها في التعرف على شعوب من جنسيات مختلفة وبيئات مختلفة، وارتباطها بعلاقات إنسانية على مختلف الصعد ومجالات متعددة، وتساهم في تعزيز الانتماء للإمارات.

وأكدت آمنة التميمي، طالبة في جامعة زايد، أهمية العمل التطوعي، مشيرة إلى أن التطوع يساهم في تعزيز شخصية الطلبة وتنمية مداركهم ومعارفهم وتكوين علاقات جديدة. 

وقالت مروى المنهالي، طالبة في كليات التقنية العليا، إنها استفادت من ساعات التطوع لتطوير وتعلم مهارات جديدة وكذلك استغلال أوقات الفراغ، والتخلص من الروتين، وتطوير مهارات الاتصال مع الجمهور، والتواصل والتفاعل مع مختلف المستويات المشاركة في الفعاليات.

وقالت بشاير الصيعري، طالبة في كليات التقنية العليا، إن التطوع ساهم في زيادة الثقة لديها، وساعدها على التخطيط الجيد وإدارة الوقت. وأكدت أنها فخورة بالمشاركة في الفعاليات. 

وتابعت: أنصح الشباب والشابات أن يتجهوا إلى العمل التطوعي والمساهمة في خدمة دولتنا الحبيبة.

وأوضحت فرحة الصيعري، طالبة في كليات التقنية العليا: هناك العديد من الأعمال التي نقوم بها، مثل استقبال الضيوف وإرشادهم إلى القاعات خلال المعرض وغيرها الكثير. وأوضحت أن المتطوعين يعملون بروح الفريق الواحد، ويتم تنفيذ جميع الأعمال التي يتم تكليفنا بها.

 
طباعة Email
تعليقات

تعليقات