«نمر» الإماراتية تستهدف زيادة صادراتها من الآليات المدرعة عالمياً

أكد خالد أحمد الزعابي الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية لشركة «نمر»، لإنتاج الآليات العسكرية المدولبة الخفيفة والمتوسطة والتابعة لشركة «ايدج»، أن الشركة تستهدف زيادة صادراتها من الآليات المدرعة عالمياً بعدما أطلقت أخيراً الجيل الثاني من آليات «عجبان» و«حفيت»، مشيراً إلى أن الشركة تقدم حلولاً كاملة وشاملة في مجال تخصصها تتضمن تكامل أنظمة المهام المتنوعة، حيث تتميز آليات الشركة، المصنّعة في أحدث المنشآت طبقاً للمعايير العسكرية الدولية، بتصميمها القادر على تحمل مجموعة منوعة من المهام والمتطلبات.

وأضاف الزعابي، في تصريحات لــ «البيان» أمس على هامش معرض ومؤتمر الدفاع الدولي «آيدكس 2021»، أن الشركة تصدر بالفعل حالياً إلى 9 دول حول العالم، ولديها شركة باسم «نمر الجزائر»، تصنع آليات مخصصة للمستخدم الجزائري، فيما نعمل حالياً على زيادة عدد الدول التي نصدر لها ولذلك قمنا بتطوير الجيل الثاني حتى تنافس الآليات المدرعة المصنوعة محلياً على المستوي العالمي.

وأشار إلى أن معرض «آيدكس» يعد فرصة كبيرة لعرض آليات الجيل الثاني التي قمنا بتطويرها العام الماضي بناء على خبرة تزيد على 20 عاماً في بناء وتصميم الآليات العسكرية، مشيراً إلى أن ما يميز هذه الآليات هو التركيز على المواصفات الفنية دون رفع سعرها بل خفضها، كذلك تطوير حمولة الآلية بأكثر من الضعف مقارنة بالجيل الأول، وزيادة عدد الركاب زاد أيضاً، ورفع قوة المحرك، والعديد من المواصفات الأخرى التي تساعد على تصدير الآلية.

صفقات

وتوقع أن توقع الشركة صفقات خلال معرض «آيدكس» ومن المتوقع الإعلان عن قيمتها الإجمالية في نهاية الأسبوع الجاري، وكذلك توقع طلباً متزايداً على هذه الآليات خلال 4 إلى 5 سنوات المقبلة، موضحاً أن الجيل الثاني من آليات «عجبان 4x4» و«حفيت 6x6» يهدف لتحقيق تطور في التميز التقني والأداء الديناميكي والتصميم الهيكلي النموذجي، حيث تتميز الآليات الجديدة بمواصفات متقدمة في تخفيف أثر الانفجارات والحماية من القذائف البالستية، وتوفر مستويات عالية من الحماية في أقسى البيئات.

وأشار إلى أن إصدارات الجيل الثاني من هذه الآليات تتسم بقابلية محسنة للصيانة مع إطار زمني أقل بكثير لإزالة مجموعة الطاقة في الآلية، حيث تم اختصار الفترة الزمنية اللازمة من عشر ساعات إلى 20 دقيقة فقط، وتم مضاعفة سعات التحميل القصوى من 1.2 طن إلى 2.5 طن لضمان أن تكون الآليات جاهزة لتحمل أي سيناريو تشغيلي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات