«دار البر» تطلق مبادرة لدعم «معلمي القرآن» حول العالم

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أطلقت جمعية دار البر مبادرة خيرية إنسانية جديدة لرعاية ودعم معلمي القرآن الكريم وتوفير متطلباتهم، في عدد من دول العالم، في سبيل خدمة كتاب الله، تبارك وتعالى، وتعزيز مشاريع حفظه، ودعم حفظته، وترسيخ قيمه وتعليماته السامية بين المسلمين في الحياة اليومية.

وأوضح م. خلفان خليفة المزروعي رئيس مجلس إدارة جمعية دار البر، أن الحملة، التي تحمل عنوان «كفالة معلم القرآن الكريم»، تهدف إلى جمع التبرعات والدعم لصالح معلمي كتاب الله، عز وجل، من منطلق قول رسول الله، صلى الله عليه وسلم: «إن أفضلكم من تعلم القرآن وعلمه»، وتغطي المبادرة دولاً عدة في 4 قارات، آسيا وأفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية، بينها المكسيك، إندونيسيا، أوكرانيا، السودان، الصومال، نيجيريا، وغيرها.

وقال المزروعي: إن كفالة المعلم الواحد للقرآن الكريم، في إطار الحملة الجديدة، تبلغ 500 درهم، فيما يمكن أن يختار المتبرع المعلم والدولة، التي يعيش ويعمل فيها، عبر «الواتس أب»، على الرقم 00971526155550، والتبرع والمساهمة في دعم الحملة بواسطة الحسابين البنكيين 10181320 لدى مصرف أبوظبي الإسلامي و001520500857301 في بنك دبي الإسلامي.

وأكد عبد العزيز الكمالي مدير إدارة البحوث والتعليم بالجمعية أن «دار البر» تضع نشر وترسيخ قيم القرآن الكريم السمحة نصب عينيها وهدفا لمشروعها وحملتها الموازية، عبر المساهمة في حفظ الكتاب الكريم ودعم حفظته، وهو ما يصب في تعزيز قيم الوسطية والتسامح والاعتدال في العالم، ونشر السعادة بين شعوب العالم.

وشدد الكمالي على حرص الجمعية على ترجمة سياسة الدولة ونهجها الرشيد وتوجيهات قيادتنا الحكيمة، في أعمالها الخيرية وحملاتها الإنسانية ومشاريعها التنموية حول العالم، وصولاً إلى دعم وتعزيز مكانتها بين دول العالم، وترسيخ موقعها في الريادة العالمية في حقل العمل الخيري والإنساني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات