شرطة دبي تعالج 26 حالة في غرفة الضغط بالأكسجين

قدمت القيادة العامة لشرطة دبي العلاج المجاني لـ 26 حالة مرضية، باستخدام الأكسجين في غرفة الضغط التابعة للإدارة العامة للنقل والإنقاذ، والتي تقع بجانب مركز شرطة دبي الصحي، وذلك خلال العام الماضي.

وقال الرائد إسماعيل حسن محمود، مسؤول غرفة العلاج بالأكسجين: إن غرفة العلاج بالأكسجين تحت الضغط تمكنت بنجاح من علاج 26 حالة مرضية، بعضها كانت مُتقدمة وصلت إلى حد الإصابة بالشلل، وبعد عدد من الجلسات داخل غرفة الضغط تمكنوا من السير مرة أخرى.

وأوضح أن الـ 26 حالة مرضية، منها 8 إصابات حالات لحوادث الغوص التي تصيب الغواصين ممن لا يلتزمون بإجراءات الأمن والسلامة، حيث تم تقديم 43 جلسة علاجية بمعدل 51 ساعة، بينما كانت الحالات الـ 18 الأخرى لأمراض مثل مضاعفات مرض السكري، التهاب الأعصاب الطرفية، والجلطات وغيرها من الأمراض بواقع 191 جلسة وبمعدل 191 ساعة، بينما بلغ عدد الحالات المرضية، التي تم علاجها منذ بداية العام الحالي 10 حالات مرضية من خلال 86 جلسة بواقع 90 ساعة علاجية، ومن ضمنها حالة واحدة لحادث غوص.

ودعا الرائد إسماعيل أفراد المجتمع إلى التواصل على رقم الطوارئ 999 في الحالات الطارئة لطلب تلقي العلاج في غرفة الضغط، وفي الحالات غير الطارئة الاتصال على الرقم 044166666 في أوقات الدوام الرسمي.

أمراض يمكن معالجتها

وقال الدكتور صدام المعمري، أخصائي أمراض الغوص والعلاج بالأكسجين، إن طريقة العلاج بالأكسجين داخل غرف الضغط تناسب جميع الأمراض، التي تتسبب في عدم وصول الأكسجين إلى الخلايا والأنسجة، ومن بين هذه الأمراض الصّمم المفاجئ، الغرغرينا، التسمم بأول أكسيد الكربون، مرض طنين الأذن والأمراض الناجمة عن العلاج الإشعاعي، وأمراض العظام وعند التعرض لجروح أو بعد عمليات زراعة الجلد غير الناجحة، وزراعة الأعضاء الاصطناعية أو عند معالجة الحروق وفقر الدم الشديد، وخراج الدماغ، ومرض تصلب الأعصاب المتعدد.

وأضاف أن الغرفة تعالج أيضاً حوادث الغوص المُختلفة، ومنها الحوادث التي تحدث عندما لا يلتزم بعض الغواصين بالإجراءات العالمية المتبعة للغوص عبر قضاء ساعات طويلة تحت الماء أو الصعود السريع دون الالتزام بالتوقفات الموصى بها، أو الغوص بشكل عميق ومتكرر والتعرض لتيارات قوية.

حيث تتكون فقاعات من النيتروجين في مجرى دم جسم الغواص، وهذه الفقاعات تبدأ بالتحرك من منطقة إلى أخرى في الجسم، وتتسبب في انسداد الشرايين والأنسجة الدموية، وطبيعة إصابة الغواص تكون بحسب مكان توقف الفقاعة.

 
طباعة Email
تعليقات

تعليقات