921 فحص ماموغرام للكشف عن سرطان الثدي في «شخبوط الطبية» 2020

أكدت الدكتورة ناهد بالعلاء، استشارية جراحة الثدي ومديرة إدارة العيادات الخارجية في مدينة الشيخ شخبوط الطبية أن متوسط أعمار المصابات بسرطان الثدي، اللاتي تم تشخيصهن في مدينة الشيخ شخبوط الطبية في عام 2020 يتراوح بين 40 إلى 50 عاماً، وهو معدّل عمر مبكر نسبياً بالمقارنة مع المعدّل العالمي.

وكشفت بالعلاء أنه تم إجراء قرابة 921 فحص ماموغرام للنساء اللواتي كنّ يشعرن بوجود الأعراض خلال العام الماضي، وتم تشخيص 720 حالة إصابة من بينها في مدينة الشيخ شخبوط الطبية.

رعاية عن بعد

وفي سياق متصل، أشارت بالعلاء إلى أنه في ظل تراجع زيارات المرضى لمنشآت الرعاية الصحية خلال جائحة «كوفيد 19»، واصلت مدينة الشيخ شخبوط الطبية تقديم خدماتها الصحية connect care، وهي منصة تتيح لفرق الرعاية الصحية فرصة التواصل المباشر مع المريضات، لتقديم الرعاية الصحية عن بُعد، ومن خلال هذه المنصّة، تمكنا من التواصل معهن في منازلهن.

وأشارت إلى أن قنوات الاتصال المنتظمة أتاحت متابعة حالاتهن عن كثب، وعند إبلاغ المريضات عن شعورهن بأي أعراض مشتبه بها كنا نرحب بهن لتحديد موعد للفحص في المنشأة مع أخذ الإجراءات الاحترازية.

تقنيات

وحول طبيعة خدمات الرعاية الصحية التي تقدمها مستشفيات «صحة» في ما يتعلق بالفحص المبكر والعلاج، أوضحت بالعلاء أن فريق مدينة الشيخ شخبوط الطبية يضم كادراً نسائياً متخصصاً في الفحص السريري الدوري، وتصوير الثدي وجراحة الثدي وعلاج الأورام، لضمان الرضى والراحة عند تقديم خدمات الرعاية الصحية باستخدام أحدث الوسائل والتقنيات، التي تضمن سهولة التشخيص ودقة العلاج وتعزيز جودة النتائج، وتوفر الوحدة أحدث أجهزة الكشف، ومنها جهاز الماموغرام ثلاثي الأبعاد، الذي يضمن تقليل مدة التصوير وتجنب الألم الذي قد تشعر به بعض السيدات، إلى جانب جهاز الخزعة الحديث الذي يضمن سلاسة عملية أخذ العينات في وقت قياسي، وبأقل قدر ممكن من الألم، هذا بالإضافة إلى جهاز تصوير الورم بعد استئصاله وهو أحدث أجهزة تصوير أنسجة الثدي في غرفة العمليات باستخدام تقنية التصوير ثلاثية الأبعاد Kubtec®.

والذي يقدم نتائج أكثر دقة لاستئصال الكتلة الورمية بشكل كامل، من دون التأثير على الأنسجة السليمة، ما يوفر من وقت انتظار نتائج فحص العينة التي كانت تجرى في السابق خارج غرفة العمليات، وساعد الجهاز في تحسين النتائج الجمالية من خلال المحافظة على جلد الثدي والمظهر الطبيعي للثدي.

الكشف المبكر

وحول أهمية الكشف المبكر والفحص الذاتي في اكتشاف المرض، أوضحت استشارية جراحة الثدي ومديرة إدارة العيادات الخارجية في مدينة الشيخ شخبوط الطبية أن مما لا شك فيه أن الكشف المبكر يزيد من نسبة فعالية العلاج ونجاة المريضة، لا سيما أن الأعراض الملحوظة قد تظهر في المراحل المتأخرة، وهو ما يستدعي الفحص الدوري والكشف المبكر.

 
طباعة Email