بحسب استطلاع أجرته «جي 42 للرعاية الصحية»

76 % من سكان الإمارات: اللقاح سيعيد الحياة إلى طبيعتها في عام

أظهر استطلاع جديد لسكان الإمارات حول لقاح «كوفيد 19» أن 76% من الجمهور الإماراتي يعتقدون أن اللقاح سيعيد الحياة إلى طبيعتها في غضون عام.

وظهرت هذه النتائج في استطلاع كمي عبر الإنترنت أجرته «يوغوف» بتكليف من جي 42 للرعاية الصحية، والتي تقود المعركة ضد «كوفيد 19» عبر إجراء التجارب السريرية لحملة «لأجل الإنسانية»، ودعم توزيع لقاح سينوفارم سي إن بي جي.

وتم استطلاع 1011 مشاركاً من الإمارات، يمثلون التركيبة السكانية للدولة، لتقييم التصورات الحالية وتوقعات واعتبارات الأفراد المتعلقة بتلقي لقاح «كوفيد 19».
وذكر الاستطلاع أن السلامة وعدم وجود آثار جانبية، والحفاظ على سلامة العائلة شكلت أهم ثلاثة أسباب لتلقي لقاح.

عامل مهم

وتظل السلامة أهم عامل يحدد اختيار اللقاح، حيث أشار 52 في المئة ممن شملهم الاستطلاع إلى أن السلامة والفعالية يشكلان دافعين رئيسيين لتلقي اللقاح، ويتبع ذلك عدم وجود أي آثار جانبية كبيرة بنسبة 50 في المئة، وتساوت المسؤولية تجاه الحفاظ على سلامة العائلة والحماية من السلالات الجديدة للفيروس عند نسبة 47 في المئة، بينما ذكر 46 في المئة من المشاركين أن توافر اللقاح مجاناً في مواقع متعددة يعد أحد الأسباب الـ5 الأولى، التي تدفعهم لتلقي اللقاح.
ويبلغ سكان الإمارات أقل من 10 ملايين نسمة وتحتضن أكثر من 200 جنسية.

ثقة

ويعد فهم الجهات التي يثق فيها الجمهور للحصول على معلومات حول اللقاح أمراً بالغ الأهمية لأي جهد وطني للتلقيح ضد «كوفيد 19»، وفي هذه الحالة عزز الاستطلاع نجاح التجارب وتبني اللقاح عبر النتائج التي أظهرت اعتبار المواقع الحكومية أكثر القنوات ثقة بالنسبة للمعلومات حول اللقاح و«كوفيد 19»، مع استشارة أكثر من 60 في المئة من المستجيبين لمواقع الهيئات الصحية الإماراتية قبل اختيار تلقي اللقاح.

وتعليقاً على النتائج، قال أشيش كوشي، الرئيس التنفيذي لشركة جي 42 للرعاية الصحية: «يوضح هذا الاستطلاع المستقل الإرادة الجماعية للجمهور الإماراتي بالحصول على اللقاح، ويشرح أهمية إجراء التجارب السريرية والدراسات العلمية في الإمارات».

طباعة Email