باحثون أمريكيون: صورة المريخ الأولى لـ«الأمل» تسلب الأنظار

اهتمت وسائل الإعلام المختصة بأخبار العلوم والتكنولوجيا في العالم الغربي، بالتركيز على أحدث تطور في بعثة مسبار الأمل بعد الوصول للمدار العلمي، وأشادت بانضمام دولة الإمارات لمصاف الدول المتقدمة المشاركة في استكشاف الفضاء عبر نجاح المركبة مؤخراً في التقاط أول صورة للكوكب الأحمر، وتأتي الصورة في أول مهمة بين الكواكب لدولة الإمارات بمشاهد تسلب الأنظار، بحسب باحثين أمريكيين.

ونشرت صحيفة «دينفر بوست» اليومية الصادرة بكولورادو الأمريكية، عنواناً عريضاً جاء فيه أن مهمة الإمارات إلى المريخ وبمساعدة باحثين من جامعة كاليفورنيا بولدر نجحت في التقاط صورة لأكبر بركان في النظام الشمسي.

وصرح مسؤولو CU Boulder في بيان صحفي إن الصورة تم إنشاؤها من خلال الجمع بين صور EXI باللون الأحمر والأخضر والأزرق.

وقالت صحيفة «دويتشه فيله» الألمانية: أن مسبار الأمل يعتبر الأول من بين ثلاث مركبات فضائية تصل إلى المريخ هذا الشهر، وتمكن من رصد صورته الأولى من ارتفاع 24700 كيلومتر فوق سطح المريخ ويتضح فيها بركان «أوليمبوس».

وبعنوان: «صورة مريخية لأكبر بركان في النظام الشمسي أرسلها مسبار الأمل الإماراتي» لفت موقع «نيوز18» الهندي الأنظار لآخر التطورات الموثقة بتوقيع أول مسبار عربي في التاريخ، مشيراً التقرير إلى أنه ولجانب الملاحظات العلمية التي تطمح المهمة لتحقيقها، هنالك هدف آخر يتبدى بتحفيز الشباب العرب على الخوض في علوم الفضاء.

ومن جهته، أفاد موقع phys.org المتخصص بالأخبار العلمية إلى أن مركبة الفضاء الوطنية «مسبار الأمل» المصممة للنبش في أسرار الطقس المريخي أرسلت بنجاح أول صورها للكوكب الأحمر يوم الأحد، وذلك ضمن مشروع يتزامن توقيته والذكرى الـ 50 لقيام دولة الإمارات.

وأما موقع «نيو أتلاس» أحد أكبر المواقع المستقلة في نشر أخبار العلوم والتكنولوجيا، فقد دلل على أن أول مهمة بين الكواكب لدولة الإمارات اجتازت منعطفاً رئيسياً، حيث نجحت في وضع مركبة فضائية في مدار حول المريخ وعرض أول صورة لها على الإطلاق للكوكب الأحمر.

ويمثل وصول مسبار الأمل خطوة مهمة إلى الأمام في جهود الدولة لاستكشاف الفضاء والتي تشمل إرسال مركبة جوالة إلى القمر والسعي لتحقيق رؤية ذات يوم لبناء مستعمرة بشرية على سطح المريخ مستقبلاً.

طباعة Email