"الإمارات للصناعات الدقيقة" ومركز محمد بن راشد للفضاء يتعاونان لتصنيع مكونات القمر الاصطناعي MBZ-SAT

أعلنت الإمارات للصناعات الدقيقة "إي بي آي"، اليوم، تعاونها مع مركز محمد بن راشد للفضاء، المسؤول عن برنامج الإمارات الوطني للفضاء، لتصنيع المكونات الرئيسية لمشروع القمر الاصطناعي الجديد MBZ-SAT.

ويشهد المشروع، الذي يستمر ستة أشهر، إنتاج شركة إي بي آي (147) قطعة آلية لحساب المركز، إضافة إلى تنفيذ خدمات معالجة وفحص الأسطح.

وسيصبحMBZ-SAT، المتوقع إطلاقه عام 2023، أكثر الأقمار الاصطناعية تقدما في المنطقة في مجال صور الأقمار الاصطناعية عالية الدقة.

ويحمل MBZ-SAT اسم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسيكون القمر الاصطناعي الأكثر تقدما في المنطقة في مجال صور الأقمار الاصطناعية عالية الدقة.

يأتي ذلك التعاون مع إي بي آي في إطار تكليف مركز محمد بن راشد للفضاء بإشراك الشركات في دولة الإمارات في بناء مركز محلي للمصنعين المرتبطين بقطاع الفضاء وتعزيز استدامة القطاع ضمن الدولة.

وقال كريستيان زيه، الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة الإمارات للصناعات الدقيقة إن هذا التحالف يعزز قيمة الاستفادة من القدرات المحلية لتشكيل منظومة مخصصة لتصنيع التكنولوجيا والأنظمة المتعلقة بالفضاء، وبالنسبة إلى إي بي آي، يقدم هذا التعاون فرصة فريدة لتنمية خبرة الشركة في مجال التصنيع لقطاع الفضاء، وزيادة تنويع عملياتنا، ونفتخر بتكليفنا بدعم الطموحات الأوسع لدولة الإمارات في قطاع الفضاء.

من جانبه، قال عامر الغافري، مدير إدارة تطوير الأنظمة الفضائية مدير مشروع MBZ- SAT لدى مركز محمد بن راشد للفضاء: "إن هذا التعاون الاستراتيجي لمركز محمد بن راشد للفضاء مع شركة (إي بي آي) المحلية لتصنيع وتوريد المكونات اللازمة لتطوير MBZ-SAT يشكل خطوة استراتيجية ستساعد في تعزيز استدامة صناعة الفضاء المحلية وتحقيق هدفنا بخصوص تعزيز قطاع الفضاء الإقليمي عبر عقد عدد من الشراكات المحلية التي ستسهم في إنشاء تقنيات فضائية جديدة ومبتكرة".

وتصنع شركة الإمارات للصناعات الدقيقة مكونات هندسية متقدمة وعالية الجودة لقطاعات الدفاع والطيران والنفط والغاز، وهي مجهزة بقدرات وأدوات تقطيع متطورة لتطبيق هندسة التصنيع والصناعة الآلية ومعالجة الأسطح والطلاء والإصلاح والتجميع.. وتشكل جزءا من قطاع دعم المهام ضمن إيدج، المجموعة التكنولوجية المتقدمة للدفاع وغيره من القطاعات.

طباعة Email