زهرة حسين.. 51 مبادرة تطوعية فردية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

الشغوفون بالعمل التطوعي، المتعطشون لمساعدة الآخرين، لا يأبهون مهما علا موج المغامرة؛ لأن قضاء حوائج الناس إنما هو نتاج غرس طيب زرعه الرعيل الأول من الآباء والأجداد في بلاد زايد الخير.

بهذه الكلمات عبرت زهرة حسين، ضابط تخليص جمركي في جمارك دبي، عن مبادراتها التطوعية التي بلغت 51 مبادرة فردية متنوعة ما بين الاجتماعي والتراثي، منها 8 مبادرات نفذتها بشكل شخصي خلال جائحة كورونا.

الاحتراز واجب

تقول زهرة إن العمل الصادق يظهر وقت الشدائد والأزمات، ونحن تربينا على عشق وطننا ومساندة أبنائه والمقيمين على أرضه، وجاءت جائحة كورونا لتضع هذا الحب والإخلاص على المحك، فإما أن نستمر في خدمة الوطن ورعاية أبنائه والمقيمين على أرضه وإما أن نتخاذل وننهزم أمام الخوف المتنامي من الوباء.

وتتابع أن مواجهة الوباء من الناحية النفسية ودعم العاملين في جمارك دبي كانت من أهم المبادرات التي قمت بتنفيذها منذ بدء الجائحة، وهي مبادرة الاحتراز واجب من فيروس كورونا مهما كان عملك ومكان تواجدك.

سلامتكم تهمنا

وأوضحت زهرة أنه كان لابد من إطلاق مبادرة أخرى تستهدف العملاء فكانت مبادرة «سلامتكم تهمنا»، والتي استهدفت في مرحلتها الأولى العملاء في دائرة جمارك دبي، وجاءت المرحلة الثانية لتستهدف الأطفال من خلال نشر التوعية وإرشادهم وتدريبهم على اتخاذ إجراءات السلامة والوقاية.

وتابعت أن المبادرة توجهت في نسختها الثانية لأطفال مركز رعاية الطفل في جمارك دبي وشملت عدة أنشطة منها فيديو لأحد الأطفال وهو يقوم بالتعريف عن نفسه باللغة الصينية ويشرح للأطفال الآخرين آلية اتباع الإرشادات الوقائية وغسل اليدين ولبس الكمامة والتباعد الجسدي.

وأشارت إلى توزيع أدوات الوقاية من الفيروس كالمعقمات والكمامات إلى جانب ملصقات توعوية حول تعليم الأطفال كيفية حماية أنفسهم من الفيروس.

واستطردت زهرة: أطلقت أيضاً مبادرة «الصلاة فريضة والالتزام فريضة»، وتضمنت المبادرة توزيع الأدوات الوقائية من سجادات الصلاة البلاستيكية والمعقمات ومنشورات توعوية على المصلين في بعض مساجد دبي حول سبل الحماية من الفيروس وضرورة الالتزام بالتباعد الجسدي.

طباعة Email