نهيان بن مبارك:القيادة أوصلت جائزة خليفة للنخيل إلى الريادة

أعرب معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، عن تقديره للعناية السامية والحفاوة الكبرى التي تلقاها الجائزة من القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ما دفع الجائزة لتتبوأ موقعها الريادي الذي وصلت إليه محلياً وعربياً ودولياً، وساهم في تعزيز دور الإمارات في خدمة شجرة نخيل التمر والابتكار الزراعي حول العالم.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي افتراضي عقده الدكتور عبد الوهاب زايد، أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، أمس، بحضور الدكتور هلال حميد ساعد الكعبي، عضو مجلس أمناء الجائزة، وعدد من أعضاء اللجنة العلمية للجائزة، ولفيف من الإعلاميين، وتم خلاله الإعلان عن أسماء الفائزين في الجائزة بدورتها الثالثة عشرة.

الفائزون بالجائزة

وأضاف أمين عام الجائزة أنه تم تحديد الفائزين في الدورة الثالثة عشرة 2021 ضمن فئات الجائزة، وفقاً للمعايير والآليات الدولية المتبعة، وبناء على تقرير اللجنة العلمية وتحكيم الأعمال المشاركة واعتماد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس الأمناء، فقد جاءت النتائج على النحو التالي: فئة الدراسات المتميزة والتكنولوجيا الحديثة، والتي فازت بها د. سارة سالون، قسم البحث والتطوير، منظمة هداسا الطبية، دولة إسرائيل، وكان عنوان البحث: أصول ورؤى في نخيل تمر يهودا بناءً على التحليل الجيني باستنبات بذور عتيقة والدراسات الشكلية، وفي فئة المشاريع التنموية والإنتاجية الرائدة (مناصفة بين) مؤسسة بوجبل لتحسين قطاع نخيل التمر بتونس /‏‏‏ الجمهورية التونسية، والمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة والأراضي القاحلة (إيكاردا)، حول تطوير أنظمة إنتاج نخيل التمر المستدامة بدول مجلس التعاون الخليجي، شراكات بين الإنتاج العام والخاص لتصنيع وتسويق نخيل التمر النابضة بالحياة.

وفيما يتعلق بفئة الابتكارات الرائدة والمتطورة لخدمة القطاع الزراعي (مناصفة بين) شركة طيبة للصناعات الهندسية /‏‏‏ دولة الإمارات العربية المتحدة، «مكائن وأجهزة النخيل والتمر – تصميم وتصنيع شركة طيبة للصناعات الهندسية»، ود. عقيل هادي عبد الواحد /‏‏‏ كلية الزراعة – جامعة البصرة /‏‏‏ الجمهورية العراقية، حول تصميم وبناء آلة التلقيح الإلكترونية الذكية لنخيل التمر والسيطرة عليها عن بعد باستخدام إنترنت الأشياء IOT

في حين فاز بفئة الشخصية المتميزة في مجال النخيل والتمر والابتكار الزراعي (مناصفة بين): الأستاذ الدكتور محمد هاش محمد عبد الله من الجمهورية الإسبانية، والدكتور وليد عبد الغني كعكة من الجمهورية العربية السورية.

153 مرشحاً

وأكد الدكتور هلال حميد ساعد الكعبي، عضو مجلس الأمناء، على أن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي قد تميزت في دورتها الثالثة عشرة بمجموعة من النقاط أَبْرَزُها وصل عدد المتقدمين إلى 153 مرشحاً يمثلون 28 دولة حول العالم، حيث سجلت فئة البحوث والدراسات المتميزة كعادتها أعلى نسبة مشاركة بلغت 56 مشاركاً، تلتها فئة الابتكارات الرائدة بـ 42 مشاركاً، وفئة الشخصية المتميزة 30 مشاركاً، وفئة المشاريع التنموية 20 مشاركاً، علماً بأن منهجية العمل في الأمانة العامة للجائزة تتسم بالشفافية العالية والحيادية التامة.

وأضاف الدكتور هلال أنه على الرغم من استمرار الجائحة الدولية لفيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» التي تركت تداعياتها على كافة الدول والمؤسسات وقطاع الأعمال وغيرهم في مختلف أصقاع الأرض، إلا أن عجلة العمل في الجائزة لم تتوقف، بل حققت الكثير رغم التزامها بكافة الإجراءات الاحترازية بدولة الإمارات.

ريادة

ذكر الأمين العام أن الجائزة خَطَتْ ومنذ انطلاقتها خطوات كبيرة، بمباركة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، مؤسس الجائزة وراعيها، وتَشَرَّفَتْ بأنها تحمل اسم سموه، وهذا ما ألقى على عاتقنا مسؤولية كبيرة للانطلاق نحو آفاق أوسع، وتحقيق الريادة لتصبح الجائزة الأولى من نوعها على مستوى العالم. وتوجه بالتهنئة للفائزين في كافة فئات الجائزة، مؤكداً أنهم القيمة المضافة التي ساهمت في تطوير قطاع نخيل التمر والابتكار الزراعي على مستوى العالم.

طباعة Email