الإمارات تشارك في اليوم العالمي لسرطان الأطفال بحملات توعية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تشارك دولة الإمارات العربية المتحدة دول العالم بحملات توعية للتعريف بطرق الوقاية من سرطان الأطفال، حيث يحيي العالم في الـ 15 من نوفمبر من كل عام اليوم العالمي لسرطان الأطفال. وتولي الدولة صحة الأطفال كل الرعاية والاهتمام لينعموا بحياة صحية سليمة، حيث تعد صحة الأطفال ثروة الوطن الأغلى.

وأكد الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد رئيس دائرة الصحة في أبوظبي الحرص على صحة الأطفال كونها حجر الأساس في كل جهود الدائرة وأولوية في منظومتها الصحية ترجمة لرؤية الوالد المؤسس المغفور له الشـيخ زايد بن سـلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، الذي آمن بأن الأطفال هم بناة الغد وقادة المستقبل فإعداد الأطفال ليكونوا قادة المستقبل يبدأ من الاهتمام بصحتهم وتوفير أفضل أوجه الرعاية الصحية لهم.

تشخيص

وقال بمناسبة اليوم العالمي لسرطان الأطفال: إنه على مستوى العالم يُشخّص أكثر من 300 ألف طفل سنوياً بالسرطان، الأمر الذي يجعل السرطان أحد الأسباب الرئيسية المودية بحياة الأطفال والمراهقين في أنحاء العالم كافّة، ولكن يمكن حماية فلذات أكبادنا من مرض السرطان بالتركيز على التشخيص المبكر للسرطان بدقة واتباعه بعلاج ناجع، ومن هذا المنطلق حرصنا على إرساء نموذج الرعاية الصحية الأولية الذي يعمل على تقديم رعاية صحية شاملة وملائمة ذات طابع شخصي، تلبي جميع احتياجات أفراد الأسرة الصحية، وتسهم في تقديم برامج وقائية تركز بشكل أساسي على الوقاية والكشف المبكر للأمراض.

أمنيات

إلى ذلك أعلنت مؤسسة «تحقيق أمنية» عن تمكّنها من تحقيق أمنيات أكثر من 2000 طفل وطفلة من مرضى السرطان داخل الدولة وخارجها منذ نشأتها بنسبة تصل إلى حوالي 42% من مُجمل الأمنيات التي تمّ تحقيقها والتي تجاوزت 4728 أمنية.

وثمّن هاني الزبيدي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة «تحقيق أمنية» الجهود الكبيرة لشركاء المؤسسة من المستشفيات ومراكز رعاية أطفال السرطان داخل الدولة وخارجها، مُشيداً بتعاونهم الدائم منذ نشأة المؤسسة في عام 2010 ومُساهماتهم الكبيرة في إدخال السعادة على قلوب الأطفال من ذوي الحالات الخطيرة، وإضاءة شمعة الأمل في قلوب عائلاتهم.

استراتيجية

وتقدّم الزبيدي بالشكر والتقدير إلى إدارة مدينة الشيخ خليفة الطبية، إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة)، والعاملين فيها على جهودهم المُتميّزة في علاج الأطفال ورعايتهم وسعيهم المتواصل لإدخال السعادة والأمل في قلوبهم، مُثمّناً جهود المدينة في دعم استراتيجية المؤسسة الإنسانية النبيلة على مدى 10 سنوات، وتسهيل مهام المؤسسة في الوصول لأكبر عدد من الأطفال من المُصابين بأنواع مرض السرطان الخطيرة التي تُهدّد حياتهم لتحقيق أمنياتهم.

وقال: «نفتخر بتعاوننا المُستمر مع مركز الحسين للسرطان في المملكة الأردنية الهاشمية، والذي يُعدّ من المراكز الرائدة على مستوى الشرق الأوسط في تقديم الرعاية الشاملة لمرضى السرطان».

طباعة Email