عبدالرحمن العويس: المجلس الوطني ركيزة لمواصلة الإنجازات

أكد معالي عبدالرحمن العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، وزير دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، أن المجلس الوطني الاتحادي ومن خلال ما حققه من إنجازات نوعية خلال مسيرته التي ترافقت مع تأسيس دولة الإمارات، يشكل إحدى الركائز الرئيسية لمواصلة مسيرة الإنجازات في العمل البرلماني، وبناء المستقبل المشرق الذي تتطلع لتحقيقه دولة الإمارات العربية المتحدة في الـ 50 عاماً المقبلة، والذي تسعى من خلاله إلى تحقيق أعلى معدلات التقدم والازدهار للمجتمع الإماراتي والوصول إلى المراكز الأولى وصدارة دول العالم.

وقال معاليه في تصريحات خاصة بمناسبة الذكرى الـ49 لتأسيس المجلس الوطني الاتحادي: «لقد تمكن المجلس من خلال دوره كسلطة تشريعية ورقابية من المساهمة الفاعلة في مسيرة التنمية والتطور التي تشهدها دولة الإمارات في جميع المجالات.

كما أنه وضمن جهوده المتواصلة لتأسيس علاقات تكاملية مع الجهات الحكومية، وسعيه لتجسيد تطلعات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، كان الأقدر على نقل قضايا المواطنين ومناقشتها وإيجاد الحلول المناسبة لها، الأمر الذي أسهم في تمكين شعب الإمارات من تحقيق الإنجازات والريادة في الكثير من القطاعات، وعلى جميع المستويات الإقليمية والعالمية».

وبين معاليه: «أن المجلس الوطني الاتحادي كمؤسسة دستورية عريقة، كان له الدور الكبير في نهضة دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال مناقشة وإقرار العشرات من القوانين والقرارات». 

وقال معاليه: «إن مرحلة التمكين التي يقودها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تعزز الدور الذي يقوم به المجلس ليكون صوت المواطن الذي يتمكن عبره من المشاركة الفاعلة في عملية صنع القرار وتحمل مسؤولياته الوطنية في مواصلة مسيرة التطور والازدهار». 

وأضاف معاليه: «إن المجلس ومن خلال الأدوار المهمة التي يقوم بها يشكل تجسيداً عملياً لنهج الشورى الذي قامت عليه دولة الاتحاد على يد الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

والذي آمن أن تحقيق تطلعات المواطن ورغباته هي الأساس والركيزة لبناء دولة المستقبل القادرة على استباق الدول ولتصبح نموذجاً ملهماً في بناء الإنسان وتطوير قدراته لتتحول معها الأحلام إلى الواقع والتحديات إلى فرص ولتكون إحدى القوى الفاعلة والمؤثرة عالمياً».

 
طباعة Email