مجلس التوازن الاقتصادي يرفع مساحة جناحه في «آيدكس» 74 % عن الدورة السابقة

أعلن مجلس التوازن الاقتصادي عن مشاركته في فعاليات معرضي ومؤتمر الدفاع الدولي «آيدكس 2021»، والدفاع البحري «نافدكس 2021».

حيث قام برفع مساحة جناحه في «آيدكس» 74 %، عن الدورة السابقة.

وكان مجلس التوازن الاقتصادي، وقع اتفاقية مع شركة أبوظبي الوطنية للمعارض، ليكون الشريك الرئيس لمعرضي آيدكس ونافدكس في دورتهما الحالية 2021.

وقال طارق عبد الرحيم الحوسني الرئيس التنفيذي لمجلس التوازن الاقتصادي «إن مشاركة مجلس التوازن الاقتصادي في «آيدكس 2021»، و«نافدكس 2021»، وتوقيع اتفاقية الشراكة الرئيسة معهما، تأتي متماشية مع رؤية المجلس وتوجهاته نحو دعم وتمكين قطاع الصناعات الدفاعية والأمنية، والمساهمة في تطوير مقدرات القوات المسلحة، مؤكداً حرص «توازن» على تطوير القدرات التكنولوجية والصناعية، ودعم توجهات التنمية الاقتصادية المستدامة في الدولة.

وأضاف: «إن مجلس التوازن، يأمل من خلال مشاركته في هذه الدورة لمعرض آيدكس، في تقديم صورة واضحة لشركائه الاستراتيجيين، والشركات العالمية المرموقة الموجودة في المعرض، حول طبيعة عمل ونشاط المجلس، ودوره في جهود تمكين قطاع الصناعات الدفاعية والأمنية الوطني.

وذلك من خلال التركيز على 3 محاور رئيسة، إذ يتمثل المحور الأول في تقديم الدعم الفني الشامل اللازم لإدارة مشتريات وعقود القوات المسلحة وشرطة أبوظبي والأجهزة الأمنية، فيما يركز المحور الثاني، على دور مجلس التوازن الاقتصادي في مجال البحث والتطوير، والسعي للمساهمة الفاعلة بنقل التكنولوجيا المتطورة.

وأما المحور الثالث، فيتمثل في عرض دور برنامج التوازن الاقتصادي، الذي يتيح خيارات استثمارية عديدة أمام الشركاء الاستراتيجيين من الشركات الدفاعية العالمية والموردين في القطاع الدفاعي والأمني، والعمل على توفير بيئة قانونية ملائمة، من أجل إيجاد قطاع صناعة عسكري وأمني فعال، ومسهم في النهضة الاقتصادية، وتعزيز قدرة الاقتصاد الوطني على جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة».

ومن جهتها، قالت منى أحمد الجابر، المدير التنفيذي لدائرة الاتصال المؤسسي في مجلس التوازن الاقتصادي: «إن مجلس التوازن الاقتصادي، يرى في معرضي آيدكس ونافدكس، فرصة كبيرة ومهمة، للترويج لأهدافه وبرامجه، وآليات عمله ومشاريعه المستقبلية».

وأوضحت أن جناح مجلس التوازن الاقتصادي في معرض آيدكس لهذا العام، سيمتد على مساحة تتجاوز 1600 متر مربع، بزيادة تبلغ نحو 74 % عن مساحة جناحه في الدورة السابقة، وذلك إيماناً من الإدارة العليا في المجلس، بأهمية المعرض، والفرصة التي يوفرها للتواصل مع الشركاء الاستراتيجيين في قطاع الصناعات الدفاعية.

وأوضحت أن الجناح يتضمن مشاريع متخصصة، وتقنيات متقدمة، تم تطويرها محلياً، وبالتعاون مع عدد من الشركاء الاستراتيجيين، بالإضافة إلى عرض آليات وبرامج عمل لعدد من الوحدات، تشمل برنامج التوازن الاقتصادي، ومركز فحص الأسلحة والذخائر، وصندوق التنمية الاستراتيجي وغيرها.

 
طباعة Email