قيادات تنفيذية وأكاديمية: فخورون بالإنجاز التاريخي

عبرت قيادات تنفيذية في دبي عن فخرها واعتزازها بوصول «مسبار الأمل» إلى المريخ وهو إنجاز تاريخي وضع الإمارات في مكانة متقدمة وعزز تنافسيتها عالمياً في مختلف المجالات، مشيرة إلى أن الرؤية الطموحة للقيادة الرشيدة دفعت بمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ إلى مصاف الدول الرائدة في قطاع الفضاء حيث تقف الدولة اليوم على أعتاب مرحلة جديدة من التقدم العلمي.

وهنأ أحمد جلفار، مديرعام هيئة تنمية المجتمع قيادة دولة الإمارات وشعبها بنجاح مسبار الأمل بالوصول إلى المريخ، والذي يعد أصعب مراحل المهمة الفضائية وأكثرها أهمية.

وأكد أن العزيمة والإصرار على الإنجاز كانت على الدوام وصفة النجاح التي حققت بها الدولة ما هي عليه اليوم من مكانة عالمية في مختلف المجالات، والمنهج المعتمد للقيادة التي ما فتئت تعمل لتعزيز اسم الدولة ونجاحاتها في المجالات العلمية والاقتصادية والمجتمعية وغيرها.

وقال وسام لوتاه، المدير التنفيذي لمؤسسة حكومة دبي الذكية، يشكل وصول «مسبار الأمل» إلى مداره حول كوكب المريخ يوم فخر واعتزاز في تاريخ دولة الإمارات والعالم، والذي يأتي ترجمة للرؤية الطموحة لقيادتنا، حيث تقف الإمارات اليوم على أعتاب مرحلة جديدة من التقدم العلمي الهائل، الذي لا يعزز فقط مكانة الدولة كمركز للعلوم والاكتشافات، بل يَعِد أيضاً بتقديم رؤى ذات قيمة للمجتمع العلمي والتكنولوجي في دولة الإمارات.

ريادة

وقال أحمد بن مسحار الأمين العام للجنة العليا للتشريعات: «نفخر اليوم بإنجازٍ تاريخي جديد يرسخ المكانة الريادية العالمية لدولة الإمارات التي تخوض السباق إلى الفضاء بعزيمة وإصرار وكفاءة واقتدار، في ظل الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة التي كرست ثقافة اللا مستحيل ومهدت الطريق لدخول حقبة جديدة من التميز والريادة بسواعد شبابنا الذين يمثلون مخزون طاقة الإمارات ومصدر ثروتها وقلبها النابض».

وأضاف: «يحمل الإنجاز النوعي رسالة قوية مفادها بأنّ الإمارات قادرة على المنافسة بقوة ضمن عالم الفضاء، مدعومةً ببيئة تشريعية حديثة وبنية قانونية واضحة لتنظيم صناعة الفضاء، وهو ما يترجم في حزمة من المبادرات والقوانين، وفي مقدمتها القانون الخاص بتنظيم قطاع الفضاء ومبادرة «محاكم الفضاء» و«الإستراتيجية الوطنية للفضاء 2030».

والتي تعتبر بمجملها دعائم متينة لإعلاء شأن دولتنا كقوة مؤثرة على خارطة الاستثمار الفضائي العالمي، مدعومةً بكفاءات بشرية مؤهلة لتوجيه دفة التميز في البحث والتطوير والابتكار والتكنولوجيا المتقدمة».

وهنأ اللواء خبير راشد ثاني المطروشي مدير عام الدفاع المدني في دبي القيادة الرشيدة بوصول مسبار الأمل إلى المريخ، مشيراً إلى أنه إنجاز علمي عربي عالمي رائد جاء بفضل الدعم المستمر لقيادتنا الرشيدة والرعاية الكريمة التي تحظى بها القطاعات الاستراتيجية المستدامة، وتطوير القدرة التنافسية للدولة في مختلف الميادين العلمية والتقنية، ومنها قطاع الفضاء.

إنجاز

وهنأ خليفة بن دراي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، قيادة دولة الإمارات وشعبها العظيم وكل من يعيش على أرضها الطيبة بمناسبة الإنجاز التاريخي العظيم لدولة الإمارات وللعالم العربي وصول مسبار الأمل إلى المريخ.

وقال خليفة بن دراي، إن هذا الإنجاز التاريخي تحقق بتوجيهات القيادة الرشيدة لتعزيز مكانة الإمارات في مجال الاستكشاف العلمي للفضاء. وقال يونس آل ناصر، مساعد المدير العام لدبي الذكية، المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي: «لطالما شكلت الرغبة الحقيقية في تحقيق الإنجازات والتقدم بشتى المجالات، سمة أساسية لدولة الإمارات منذ تأسيسها قبل ما يقرب من 50 عاماً.

حيث كانت ومازالت دولتنا في رحلة طموحة نحو التطور والنجاح، والتي حققت خلالها سجلاً حافلاً من الإنجازات التي أذهلت العالم، وذلك من خلال الرؤية الثاقبة لقيادة دولتنا الحكيمة، التي رفعت شعار لا مستحيل لهذه المسيرة».

نجاح

وأكد الدكتور علي بن سباع المري الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، إن نجاح «مسبار الأمل» يعكس رؤية القيادة الرشيدة الاستشرافية التي لا تعرف المستحيل، ويجسد أعلى مستويات الإدارة والتخطيط وفق منهج علمي دقيق أصبح نموذجاً عالمياً للنجاح في دولة الإمارات.

وقال: «يحمل مسبار الأمل، الذي نجح في دخول مداره حول كوكب المريخ، رسالة خير للإمارات والمنطقة والعالم، ويجسد طموحات شعب الإمارات الذي استطاع تحقيق العديد من الإنجازات خلال زمن قياسي».

وقال جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، إنه مع وصول مسبار الأمل إلى مداره حول كوكب المريخ، تكتب دولة الإمارات صفحة جديدة مشرقة في سجل إنجازاتها العالمية الرائدة، والنابعة من رؤية قيادتها الرشيدة، والتي رسمت نهجاً واضحاً لجميع استراتيجياتها وخططها، نهجاً لا يعرف الحدود للنجاحات، ولا يرضى سوى بالمركز الأول، ويضع اسم الإمارات دائماً في مقدمة الدول المتطورة والمساهمة بشكل فعال في مسيرة التنمية المستدامة للإنسانية.

وأضاف: اليوم يسجل التاريخ نقلة نوعية في مسيرة مساهمة العالم العربي بمجالات علوم الفضاء واكتشافاته، كما يقدم مشروع «مسبار الأمل» مفاهيم الابتكار وسبل تحقيق الإنجازات في أوضح صورها أمام الأجيال الشابة في دولتنا والعالم، لتستلهم من هذا النجاح وتعمل على المساهمة في بناء مجتمعاتها من خلال الابتكار والتسلح بالعلم والمعرفة في شتى المجالات، للوصول إلى أرقى الإنجازات التي عرفتها البشرية واكتشاف قطاع الفضاء، والاستفادة من الفرص العلمية والعملية التي يقدمها، وأهنئ دولة وشعب الإمارات بهذا الإنجاز، الذي نؤمن أنه البداية لنجاحات وابتكارات علمية كثيرة قادمة مصدرها أبناء وبنات شعب الإمارات.

نقلة حضارية

وتوجه الدكتور عيسى البستكي رئيس جامعة دبي بالتهنئة إلى القيادة الرشيدة وشعب الإمارات والشعوب العربية بالإنجاز التاريخي الذي تحقق بإنجاز العديد من مراحل «مسبار الأمل» ووصوله إلى مدار كوكب المريخ والذي يمثل نقلة حضارية هائلة. وقال إن الكوكب الأحمر كوكب مهم للدراسات العلمية نظراً لتشابهه مع كوكب الأرض .

ومن هذه الدراسات سنتعرف على أسباب تحول كوكب المريخ إلى هذه الحالة من رقة الغلاف الجوي وهل هذا الوضع سينطبق على كوكبنا إضافة إلى أن هذه الدراسات والاستكشافات ستضيف إلى العلوم الإنسانية.

وقال الدكتور منصور العور، رئيس «جامعة حمدان بن محمد الذكية»: «تغمرنا اليوم مشاعر العزة والفخار ونحن نشهد هذا الحدث التاريخي الذي تسطره دولة الإمارات بحروف من ذهب، لتكون الأولى والسبّاقة في العالمين العربي والإسلامي في استكشاف الفضاء بسواعد أبنائها الذين عاهدوا وصدقوا ووصلوا إلى أعلى مستويات التميز العلمي والمعرفي والبحثي والتكنولوجي، واضعين إمكاناتهم العالية في خدمة الإمارات والبشرية جمعاء».

طباعة Email