عبدالله النعيمي يثني على جهود جامعة الشارقة في تطوير منظومة البحث

أثنى معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير التغير المناخي والبيئة، على جهود جامعة الشارقة في تطوير منظومة البحث والدراسة العلمية في العديد من التخصصات.

الأمر الذي يسهم في تعزيز وتطوير قدرات وإمكانات الكوادر البشرية بما يواكب احتياجات سوق العمل وتوجهاته المستقبلية. جاء ذلك خلال جولة لمعاليه في جامعة الشارقة، حيث بحث مع الدكتور حميد مجول النعيمي مدير الجامعة سبل التعاون المشترك في العديد من المجالات التي تهم الطرفين وتصب في خدمة الأجندة الوطنية للدولة.

وأكد مدير الجامعة أن جامعة الشارقة تعمل ضمن خطتها الاستراتيجية الخمسية التي وضعها لها رئيسها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة، والتي تعمل ضمن أحد أركانها على مد وتفعيل جسور التعاون مع مختلف الدوائر والجهات الحكومية والمؤسسات الوطنية والخاصة بهدف دعم مسيرة التطوير والتنمية في الدولة.

مؤكداً أهمية الدور التي تقوم به وزارة التغير المناخي والبيئة في الاهتمام بالقضايا البيئية ودورها الحيوي في التنمية الشاملة بدولة الإمارات، وفي تعزيز الجهود الوطنية الخاصة بالتعامل مع قضايا التغير المناخي وتداعياتها على النظم البيئية والاقتصادية.

وقدم مدير الجامعة مجموعة من الإحصائيات التي توضح مكانة جامعة الشارقة، حيث إنها أصبحت من كبرى جامعات الدولة من حيث عدد الكليات وعدد الطلبة والخريجين، وعدد البرامج التي تطرحها، وما تتميز به من معاهد بحثية ومراكز للتميز وعدد ضخم من المجموعات البحثية التي تعمل على قضايا تهم المجتمع وتعمل على إيجاد حلول تطبيقية بالتعاون مع القطاع الصناعي، كما قدم إحصائيات عن تطور منظومة البحث العلمي ومكانة الجامعة في التصنيفات العالمية طبقاً لقاعدة البيانات العالمية «scopus» والتي توضح الزيادة المطردة لعدد البحوث التي نشرتها الجامعة خلال الـ 5 سنوات الماضية.

 
طباعة Email