‏أعضاء في «الوطني»: إنجاز تاريخي للوطن والأمة العربية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

عبر أعضاء في المجلس الوطني الاتحادي عن فخرهم بتحقق حلم زايد في أن يكون للعرب سبق الريادة في استكشاف الفضاء، معتبرين وصول مسبار الأمل إلى المريخ إنجازاً تاريخياً للوطن وللأمة العربية قاطبة. 

وقال أسامة الشعفار: إن مشهد الإنجازات المتعددة لدولة الإمارات، في جميع المجالات يتمركز حالياً على الإنجاز الكبير الذي حققته في قطاع الفضاء والإضافة العلمية المهمة التي تضيفها في مجال اكتشاف أسرار الفضاء وتسخيره لصالح الإنسانية، مؤكداً أن الإنجاز التاريخي الذي حققته الدولة بسبر أغوار المريخ شكلت اختباراً حقيقياً لعمق انتمائنا وثقتنا بقيادتنا الرشيدة التي سعت فحققت المعجزة رغم التحديات الماثلة حالياً.

وهنأ الشعفار قيادة وشعب الإمارات والأمة العربية على الإنجاز الغير مسبوق في تاريخ العرب، باعتبار المهمة الأولى عربياً لاستكشاف الكواكب ضمن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل».

وأضاف: ليس غريباً أن نسجل هذا الإنجاز في دولة تتطلع للمستقبل، وتسخر كل إمكانياتها لخدمة الإنسانية، ساعية دوماً دون كلل على تبوؤ المكانة التي تستحقها وهي المركز الأول.

أمل للعالم 

بدوره، قال ضرار بالهول الفلاسي: إن وصول دولة الإمارات إلى المريخ يعد مرحلة تاريخية استثنائية وإنجازاً إماراتياً عربياً يفخر به كل من شهد لحظة وصول مسبار الأمل إلى المريخ، مشيراً إلى أن المسبار هو أمل للمستقبل المشرق وأمل للعالم في اكتشاف الكوكب الأحمر الذي يبني عليه العالم كل الآمال ليمهد طريق العبور إلى الفضاء والاستفادة منها.

وأكد أن ما يميز دولة الإمارات هو تطلعها واستشرافها للمستقبل وتحققه منذ عهد زايد إلى هذه اللحظة في ظل القيادة الحكيمة للدولة.

وأضاف الفلاسي: الإمارات التي لا ترضى إلا بالرقم واحد، ستقدم من خلال مسبار الأمل أول دراسة شاملة عن مناخ كوكب المريخ وطبقات غلافه الجوي المختلفة، مشيراً إلى أهمية الخطوة الإماراتية لرسم صورة واضحة وشاملة حول مناخ كوكب المريخ، بالإضافة إلى البحث عن أي علاقات تربط بين الطقس الحالي والظروف المناخية قديماً للكوكب الأحمر.

حلم زايد 

وأوضحت سارة محمد أمين فلكناز: بعد 50 عاماً على قيام دولة الاتحاد الفتية، وبجهود القيادة الرشيدة وأبناء وبنات الوطن المخلصين يتحقق حلم زايد في أن يكون العرب رائدين في استكشاف الفضاء والعالم الخارجي، معتبرة وصول مسبار الأمل بكل نجاح إلى المريخ رغم صعوبة المهمة فرحة لكل العرب وليس للإمارات فقط.

وأردفت: بهذا الإنجاز العالمي الكبير وضعت للعرب قدماً ثابتة وراسخة في المريخ، وصنعت بهذا الإنجاز مستقبلاً مستنيراً للأمة العربية، في مجالات العلوم والمعرفة وخدمة الإنسانية وجهود التنمية المستدامة.

مشيرة إلى أن الدولة تتربع الآن كخامس دولة في تاريخ البشرية التي تصل إلى المريخ، ما يشير إلى حجم الإنجاز الذي تحقق وحجم الطموح والأمل الذي كانت القيادة الحكيمة للدولة تسعى إلى تحقيقه في العالم الخارجي، وخلال دخول المسبار مرحلته النهائية التي ينعدم فيها تحكم مركز الخوانيج في دبي بالمسبار.

والتي يمكن خلالها فقدان المسبار، شعرنا بحجم المسؤولية الكبيرة التي كانت على عاتق قيادتنا وحكومتنا عند اتخاذ القرار بإطلاق هذا المسبار، كما أدركنا أن تحقيق مثل هذه النجاحات والطموحات الكبيرة ليس سهلاً إنما يتطلب عزيمة حديدية وفولاذية وثقة كبيرة بالنفس وقدرة وفكراً حكيماً، ونحمد الله على نجاح هذه المهمة الاستثنائية التي نجحت فيها بكل ثقة واقتدار قيادتنا وحكومتنا الاستثنائية التي لا تعرف الفشل أو المستحيل.

وقالت فلكناز: أيضاً النجاح يبدأ بفكرة وحلم وطموح وعزيمة وحكمة وعقل مستنير، وهذا هو سر نجاح دولتنا التي تمتلك قيادة تتحلى بكل مقومات النجاح من الفكر المستنير والحكمة والإبداع والابتكار والقدرة على صنع المستقبل بأيديها والمشاركة في تحقيقه، مثمنة في هذا الإطار جهود القيادة الرشيدة في إنجاح مهمة مسبار الأمل والوصول إلى العالمية بكل ثقة وتفوق وعزيمة.. مهنئة القيادة بهذا النجاح التاريخي الذي يؤكد أن دولتنا ستكون صاحبة المركز الأول عالمياً في العديد من المجالات وتخطو خطى ثابتة نحو تحقيق ذلك.

 
طباعة Email