وزراء ومسؤولون: محطة جديدة في مسيرة دولة إنجازاتها لا تتوقف

أكد وزراء ومسؤولون أن دخول مسبار الأمل إلى مداره محطة جديدة في مسيرة دولة إنجازاتها لا تتوقف، وأن الإمارات حققت قفزات نوعية في مجالات الفضاء والعلوم والتكنولوجيا، وأشاروا بمناسبة وصول مسبار الأمل إلى مساره اليوم، إلى أن مسبار الأمل يأتي لتتويج رحلة امتدت لخمسين عاماً من التأسيس والبناء والتمكين.

وأوضحت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب، أن دخول مسبار الأمل إلى مداره الذي يأتي في خضم استعدادنا للاحتفاء بالخمسين عاماً القادمة، محطة جديدة في مسيرة دولة سيرة إنجازاتها لا تتوقف، تصل وتواصل إلى سقف آخر من أحلامها التي ستغدو بعد فترة إنجازاً آخر. 

 وقالت معاليها: «إنها الإرادة التي تُصر على ارتياد المدارات الأبعد، وبذات الإرادة الحيّة النابضة ستواصل ارتياد الآفاق الواعدة أمامها، وجزء من تصميمنا على أن نُصمم مستقبلاً يليق بأجيالنا، وأن نخوض الرهان إلى آخره».

وأضافت: «حبانا الله في دولة الإمارات بقيادة واعية، متفهمة وداعمة، وحاضنة للطاقات الوطنية الشابة الخلّاقة، إنها توليفة الجدارة، والجديرة بأن نمضي من خلالها إلى المستقبل الواعد ونستقدمه. هذه الروح التي تسود البلاد حالياً فرِحةً بهذا الإنجاز، هي مقاربة لروحية الريادة التي سنخوض بها الخمسين عاماً القادمة، نُراكم المزيد من الإنجازات التي هي بلا شك إنجازات عظيمة، لكنها تبقى أجزاء من الصورة الأشمل التي نتطلع إليها.. المئوية الأولى».

 قفزات نوعية 

بدوره، أكد معالي زكي أنور نسيبة، وزير دولة، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة، أن الإمارات حققت قفزات نوعية في مجالات الفضاء والعلوم والتكنولوجيا يشهد لها العالم أجمع.

وقال معاليه: «إن قرب وصول مسبار الأمل الإماراتي إلى كوكب المريخ يؤكد على مكانة وريادة الإمارات في علوم واستكشاف الفضاء.. ووصفه بأنه إنجاز تاريخي يجسد طموحات قيادة وشعب الإمارات لتكون الإمارات أول دولة عربية وإسلامية تحقق هذا التفوق النوعي».

وأشاد معالي نسيبة بجهود فريق العمل في «مسبار الأمل» لتحقيق هذا الإنجاز بإطلاق «مسبار الأمل» إلى المريخ، والذي اقترب من الوصول إليه، مؤكداً في الوقت نفسه أن الجهود التي بذلها مركز محمد بن راشد للفضاء تجسد العزيمة القوية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، للولوج إلى استكشاف الكوكب الأحمر باعتباره من أهم ركائز التقدم العلمي في المستقبل، والارتقاء باسم الوطن والإنسان الإماراتي والعربي في المحافل الدولية المتخصصة.

وأشار إلى أن هذا الحلم كان يراود المغفور له مؤسس الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وقد أصبح واقعاً ملموساً بفضل توجيهات القيادة الرشيدة والدعم الكبير لقطاع الفضاء واستكشاف المريخ باعتباره محوراً أساسياً لبناء مستقبل دولة الإمارات.

تتويج

وقال سعيد بن محمد الرقباني، رئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة الخيرية: إن أبناء الوطن يتطلعون بكل فخر واعتزاز إلى اللحظات التاريخية لوصول مسبار الأمل إلى الكوكب الأحمر في التاسع من الشهر الجاري.

وهذا اليوم سيكون تاريخياً ووطنياً بامتياز، يشعر فيه أبناء زايد بالفخر والاعتزاز في أن نكون أول دولة عربية وإسلامية تصل إلى الكوكب الأحمر، وأن نحقق حلم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وذلك عبر تحقيق هذا الإنجاز الوطني الهام جداً.

وأضاف: أننا نعتز ونفخر بجهود أبنائنا المهندسين والعاملين في مسبار الأمل، ونشد على أيادي شبابنا ونفتخر بإنجازاتهم... في تحقيقات تطلعات قيادتنا الرشيدة وإعلاء اسم الوطن الغالي الإمارات عالياً.

وأكد الرقباني أن مسبار الأمل يأتي لتتويج رحلة امتدت لخمسين عاماً من التأسيس والبناء والتمكين، والإنجازات المتراكمة لدولة الإمارات، منذ إعلان الاتحاد عام 1971، وتعد أيضاً بداية لخمسين عاماً أخرى من الإنجازات النوعية، القائمة على العلم والمعرفة والابتكار في مجالات جديدة تحت ظل قيادتنا الرشيدة.

اكتشافات

وقال الدكتور محمد مطر سالم الكعبي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف: إن الاكتشافات العلمية لها ما بعدها من خدمة للوطن وللبشرية جمعاء، فكم اكتشاف علمي جعل الكوكب الأرضي ومن يعيش عليه، يتمتعون ويترفهون بذلك العلم الجديد، وتتسارع وتيرة التقدم والخدمات بفضل استخدام العقل البشري وتوظيف الاكتشافات العلمية لخدمة الإنسانية.

من جانبه، أوضح محمد سعيد النيادي، مدير عام الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، أن وصول مسبار الأمل إلى مدار كوكب المريخ يعد إنجازاً علمياً باهراً يترجم رؤى قيادتنا الرشيدة ومبادراتها الرائدة التي أكدت للعالم بأننا أهل حضارة وعلم وقيم.

وأضاف: قادرون على تحقيق الآمال للشعوب، فصناعة المعرفة هو منهج أصيل لقيادتنا تسعى للارتقاء بها وفق أعلى المعايير العلمية والعالمية لأنها تؤمن بأن المعرفة هي أساس سعادة الإنسان بها يسمو ويرتقي في جميع المجالات، وتؤهله للتصدي لكل التحديات بإيجاد الحلول المبتكرة، واستكشاف الفرص الواعدة للغد.

إنجازات

وقال جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة: مع وصول مسبار الأمل إلى مداره حول كوكب المريخ، تكتب دولة الإمارات صفحة جديدة مشرقة في سجل إنجازاتها العالمية الرائدة، والنابعة من رؤية قيادتها الرشيدة، والتي رسمت نهجاً واضحاً لجميع استراتيجياتها وخططها، نهجاً لا يعرف الحدود للنجاحات، ولا يرضى سوى بالمركز الأول، ويضع اسم الإمارات دائماً في مقدمة الدول المتطورة والمساهمة بشكل فعال في مسيرة التنمية المستدامة للإنسانية.

 
طباعة Email