«التحكم الموحّد» في «طرق دبي» يحصد جائزة المشروع الذكي

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أعلنت هيئة الطرق والمواصلات في دبي عن فوز مركز التحكم الموحّد التابع لها بجائزة أكبر مشروع لسنة 2020 عن فئة «المشروع الذكي»، والتي منحتها شركة «سي بي أي تريد ميديا» المنصة الرائدة في تكريم المتميزين في مجال الطباعة والتصميم والتسويق والإعلان وإدارة الفعاليات والخدمات الرقمية على مستوى منطقة الخليج والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وعبر ناصر بو شهاب، المدير التنفيذي لقطاع الاستراتيجية والحوكمة المؤسسية في الهيئة، عن اعتزازه بهذه الجائزة التي تعكس جهود الهيئة في تبني مشروعات تقنية ضخمة تسهم بفعالية في مسيرة التنمية في حكومة دبي، موضحاً أن فوز مشروع مركز التحكم الموحّد بهذه الجائزة المرموقة لا يكمن فقط في تميزه بضخامته بل في التقنيات والوسائل التكنولوجية المتطورة والذكية التي يتمتع بها وفق أرقى المعايير العالمية، ودوره الكبير في منظومة المرونة والرشاقة المؤسسية التي يتمتع بها في إدارة استراتيجية النقل والمواصلات في إمارة دبي، خاصة في فعاليات «إكسبو 2020 دبي» المنتظر انطلاقها شهر أكتوبر المقبل.

تميز

وأضاف:«إن المشروع يهدف إلى الربط بين جميع أنظمة النقل الجماعي التي تشمل المترو والترام والمواصلات العامة ومركبات الأجرة ووسائل النقل البحري، إضافة إلى الأنظمة المرورية المتطورة، مشيراً إلى أن المركز يربط مختلف مراكز التحكم للمؤسسات التشغيلية في الهيئة بوحدة تحكم مركزية متكاملة، إلى جانب الربط مع مراكز الجهات الخارجية ذات الصلة بنشاط الهيئة، ويلعب دوراً مؤثراً في إدارة الأزمات، وتخطيط وإدارة الأحداث والفعاليات الكبرى، وتحليل المعلومات، وجمع البيانات، وإعداد التقارير، وإدارة عمليات أمن المعلومات، وغيرها».

تطوير

وأوضح بو شهاب، أن مركز التحكم الموحّد تم تطويره بالمزيد من إجراءات المرونة ليدير شبكة نقل مكونة من 5 آلاف كيلو متر من الطرق، و1700 حافلة مواصلات عامة، وأكثر من 10 آلاف مركبة أجرة، وحركة 129 قطار مترو بإجمالي 645 عربة، و54 محطة مترو منها 7 محطات لمسار 2020، و11 تراماً بواقع 11 محطة، مشيراً إلى أن غرفة التحكم المركزية تضم شاشة عملاقة مساحتها 53 متراً مربعاً، وترتبط بأكثر من 34 نظاماً تقنياً داخل الهيئة يمكن تحقيق التكامل بينها بصورة آنية، فضلاً عن القدرة على استيعاب ومعالجة البث من أكثر من 10 آلاف كاميرا مراقبة، وأن مركز التحكم الموحّد يمكنه استخدام الذكاء الاصطناعي في إدارة الحوادث والأزمات، واستخدام بيانات الهواتف المحمولة في التخطيط وإدارة التنقل والحشود، من خلال تحديد كثافة الجمهور عبر مؤشرات حرارية، وتحديد أماكن التجمعات بشكل آلي وتوجيه وسائل النقل لخدمتها، إلى جانب إمكانية محاكاة التواجد الواقعي في قلب الحدث عبر عرض مرئي ثلاثي الأبعاد، ومراقبة حركة التنقل بطائرات دون طيار، وغيرها من القدرات التقنية التي جعلته من أكبر مراكز التحكم في العالم وأكثرها تطوراً.

طباعة Email