«الإمارات للتغير المناخي» يناقش تشديد الرقابة على المبيدات المتداولة

عقد مجلس الإمارات للتغير المناخي والبيئة اجتماعه الأول للعام الجاري، برئاسة معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير التغير المناخي والبيئة، بديوان الوزارة في دبي.

وضمت أجندة الاجتماع 7 محاور رئيسة تختص بتفعيل وتشديد إجراءات الرقابة على طبيعة المبيدات المتداولة في السوق المحلي، ومتابعة توصيات الاجتماع الثاني لمديري البلديات، الذي عقد في أغسطس الماضي، وخطة الاستجابة لآفة الجراد الصحراوي، ودليل النفايات البيولوجية «الناقلة للعدوى»، الاستغلال الأمثل للأعلاف المخصصة لمربي الثروة الحيوانية، وتطوير الصفحة الإلكترونية الاتحادية لبلديات الدولة، واعتماد وإطلاق شعار أسبوع التشجير 2021.

وقال معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي: «إن تفعيل وتعزيز الشراكة والتعاون بين مؤسسات المجتمع لتحقيق توجهات الدولة يمثل أحد التوجيهات ذات الأولوية لقيادتنا الرشيدة، لذا تحرص الوزارة عبر رئاستها لمجلس الإمارات للتغير المناخي والبيئة على عقد اجتماعات دورية لتعزيز هذا التعاون».

وحول دليل العمل البلدي الموحد الثالث لتوحيد الاشتراطات الفنية لشركات مكافحة آفات الصحة العامة، أكد النعيمي تفعيل وتشديد إجراءات الرقابة على طبيعة المبيدات المتداولة في السوق المحلي والتأكد من مصدرها.

وشدد على ضرورة إجراء تقييم وقياس دوري لمدى فعالية الدليل وتأثيره الإيجابي على ضبط عمليات تداول المبيدات في السوق المحلي لبيان مدى الحاجة لتطويره ليمثل مظلة اتحادية رقابية فعاله.

وأشار في جزئية الاستغلال السليم للأعلاف المخصصة لمربي الثروة الحيوانية إلى المشروع، الذي أطلقته الوزارة بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين من الجهات المحلية المعنية لترقيم الثروة الحيوانية «الماشية» على مستوى الدولة، والذي سيسهم في زيادة كفاءة العائد على تنمية الثروة الحيوانية المحلية وتخصيص الأعلاف لمستحقيها من مربي الثروة الحيوانية.

وضمن جدول أعمال الاجتماع استعرضت الوزارة دليل العمل البلدي الموحد والذي يهدف إلى توحيد الاشتراطات الفنية لشركات مكافحة آفات الصحة العامة، الذي أعدته بالتعاون والتنسيق مع كل الجهات المحلية المعنية على مستوى الدولة ويشمل 5 محاور هي الاشتراطات الفنية لشركات مكافحة آفات الصحة العامة، وتصنيف نشاطات مكافحة آفات الصحة العامة.

نقاشات

شملت نقاشات جدول أعمال الاجتماع الاستغلال السليم للأعلاف المخصصة لمربي الثروة الحيوانية، وتمت التوصية بضرورة تشديد السلطات المختصة على محلات بيع الأعلاف، وإطلاق حملات توعية للمستفيدين من هذه الأعلاف من مربي الثروة الحيوانية. واختتم المجلس جدول أعماله بالنقاش حول اعتماد وإطلاق شعار أسبوع التشجير 2021.

طباعة Email