«أمن المدارس» تسجل انخفاضاً 33% في البلاغات الجنائية

سجلت القيادة العامة لشرطة دبي انخفاضاً في مؤشر البلاغات الجنائية والمرورية عبر تطبيقها لمبادرة «أمن المدارس» خلال العام الماضي، حيث انخفضت نسبة البلاغات الجنائية إلى 33% والبلاغات المرورية إلى 87%، وذلك في المناطق المحيطة بالمدارس على مستوى إمارة دبي.

وقال العميد سعيد حمد بن سليمان مدير مركز شرطة الراشدية، رئيس مبادرة أمن المدارس، «إن المبادرة منذ إطلاقها في فبراير من العام 2018 هدفت إلى خفض البلاغات المرورية في محيط البيئة المدرسية، وتوفير اشتراطات الأمن والصحة والسلامة، وخفض الظواهر السلبية في البيئة المدرسية، وإسعاد المجتمع المدرسي وأولياء الأمور، والهيئة التدريسية». لافتاً إلى أن المبادرة سجلت خلال العام الماضي أثناء جائحة كورونا 12 بلاغاً جنائياً و9 بلاغات مرورية، مؤكداً أن المبادرة بدأت ترصد البلاغات إلكترونياً نظراً لتحول التعليم التقليدي إلى التعليم «عن بُعد».

فعاليات

وأضاف إن عدد البرامج والفعاليات التي عقدتها مبادرة «أمن المدارس» العام الماضي بلغت 81 فعالية وبرنامجاً بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين استفاد منها 132 ألف طالب، بينها 23 فعالية خلال جائحة «كوفيد 19» استفاد منها 83 ألفاً و571 طالباً من مختلف مدارس الإمارة وهدفت إلى نشر نصائح توعية وإرشاد حول فيروس كورونا.

180 اجتماعاً

وأشار العميد سعيد حمد بن سليمان إلى أن مبادرة «أمن المدارس» عقدت اجتماعات مع 180 مدرسة ضمن فعالية «أينما كنتم»، تم خلالها رصد احتياجات المدارس وتعزيز التعاون بشأن نظام التعلم عن بُعد، وبحث الصعوبات التي تواجه المدرسين من سلوكيات وظواهر يمكن أن تعيق المسار التعليمي.

ولفت العميد سعيد حمد بن سليمان إلى أن مبادرة «أمن المدارس» نفذت خلال العام الماضي مشاريع منها: «مشروع توفير الاشتراطات المرورية «الشواخص المرورية» بالتعاون مع هيئة الطرق والمواصلات في دبي، والمشاركة في فعاليات الأنشطة الصيفية للطلاب، والمشاركة في فعاليات المجلس الطلابي الافتراضي».

وأوضح أن شرطة دبي حريصة على توفير بيئة تعليمية آمنة للطلبة وذويهم، مثمناً دور كل الجهات التي تعمل بإخلاص للارتقاء بمنظومة التعليم، والمساهمة في مساعدة الطلبة على التفكير والإبداع والابتكار ليكونوا جزءاً من حركة التقدم والازدهار التي تشهدها الدولة.

شراكة

وبيّن العميد سعيد حمد بن سليمان أن مبادرة «أمن المدارس» تُنفذ بالشراكة مع الشركاء الاستراتيجيين في القطاعين الحكومي والخاص وهم: وزارة التربية والتعليم، هيئة المعرفة، هيئة الطرق والمواصلات، الدفاع المدني، بلدية دبي، هيئة الصحة دبي، مواصلات الإمارات، مؤسسة الصناعات الأمنية.

طباعة Email