ملتقى أطباء الإنسانية يؤكد دور الإمارات البارز في تحسين الحياة

تزامناً مع اليوم الدولي للأخوة الإنسانية، انطلق ملتقى أطباء الإنسانية بمبادرة من زايد العطاء تحت شعار «على خطى زايد»، وذلك بمشاركة أطباء من مختلف الجنسيات، بهدف تعزيز روح التسامح والإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك وترسيخ ثقافة العمل التطوعي التخصصي والعطاء الإنساني بين الكوادر الطبية الشبابية، وتمكينهم في خدمة الإنسانية انسجاماً مع الروح الإنسانية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وأكد المشاركون في الملتقى أن لدولة الإمارات الدور البارز في تحسين الحياة وصون الكرامة الإنسانية حول العالم مع ترسيخ موقعها العالمي في مقدمة الدول المانحة الأكثر عطاء وسخاء في مجال المساعدات الإنسانية الخارجية، ومد يد العون لجميع شعوب العالم، وكان ذلك واضحاً في جائحة فيروس «كورونا»، حيث أوصلت الإمارات مساعداتها لأكثر من 128 دولة في العالم.

وقال جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل الشامري العجمي الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء رئيس منظمة أطباء الإنسانية العالمية: إن ملتقى أطباء الإنسانية في دورته الحالية يتبني مبادرات تطوعية من قبل مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة ويسهم في استقطاب وتأهيل الكوادر في مختلف التخصصات، وإيجاد حلول واقعية لتمكين الشباب في العمل المجتمعي والإنساني والتنمية المستدامة محلياً وعالمياً. وأضاف أن الملتقي تضمن العديد من المحاضرات الهادفة إلى تطوير مهارات الكوادر الطبية الشبابية وإكسابهم خبرات ميدانية تمكنهم من المشاركة الفعالة في خدمة المجتمعات تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية بإشراف أكاديمية زايد للعمل الإنساني.

طباعة Email