«تيليغرام» رحلة بدأت من روسيا وعبرت برلين واستقرت في دبي

تزامن إعلان مؤسسي تطبيق «تيليغرام»، نقل مقره العالمي إلى مدينة دبي للإنترنت، أمس، مع تصدر التطبيق المرتبة الأولى، كأكثر تطبيقات التواصل تحميلاً على «غوغل بلاي» في الإمارات والعالم، والرابع على «آبل ستور» عالمياً، وذلك حسب موقع «آب آني» للتطبيقات الذكية.

ويحظى «تيليغرام» بوجود في دبي منذ فبراير 2020، لتنقل المنصة مقرها العالمي إلى مدينة دبي للإنترنت، أمس، مستفيدة من الدعم اللوجستي الكبير الذي توفره الشركة لأكثر من 1600 شركة تكنولوجية في المدينة. وتخطى عدد مستخدمي منصة المراسلة الرقمية «تيليغرام» 570 مليون مستخدم، وتمكن التطبيق من إضافة 100 مليون مستخدم في يناير الماضي، ليتم تصنيفه بين أكثر 10 منصات تحميلاً على مستوى العالم، ومن المتوقع أن يصل مستخدموها إلى مليار مستخدم نشط شهرياً بحلول 2022. وتبلغ القيمة السوقية للتطبيق 20 مليار دولار.

وقال عمار المالك، المدير العام لمدينة دبي للإنترنت ومدينة دبي للتعهيد، في تصريحات لـ«البيان» إن الشركات العالمية تنظر إلى دبي كوجهة رئيسية لها في المنطقة وتحرص على تأسيس مقارها الإقليمية فيها نظراً لما تمتلكه من مقومات سواء من النواحي التشريعية وبيئة والأعمال أو من نواحي البنية التحتية اللوجستية والتقنية، كما تعد بيئة خصبة لظهور ونمو الشركات الناشئة في مجالات الابتكار وخصوصاً في قطاعات التكنولوجيا.

ريادة الأعمال

وأضاف: نهدف دوماً لاستقطاب شركات تكنولوجية ذات آفاق واعدة من أرجاء العالم، مثل شركة «تيليغرام»، ومع زيادة عوامل تمكين بيئة ريادة الأعمال من حاضنات ومسرعات، يتزايد عدد المستثمرين والمؤسسات العالمية التي تستثمر معنا، فقد شهدت مدينة دبي للإنترنت قصص نجاح عالمية لشركات مليارية مثل «سوق دوت كوم» و«كريم»، ما كرسها الوجهة المفضلة للشركات سواء كانت ضمن مؤشر «فورتشن 500» مثل غوغل وماستر كارد ومايكروسوفت أو كانت شركات ناشئة.

ويعودُ تأسيس تطبيق التراسل الفوري «تيليغرام» إلى 2013 على يد الأخوين «نيكولاي وبافيل دروف» اللذين أسسا أكبر شبكة اجتماعية روسية هي «فكونتاكتي» لينجحا بعد ذلك في إطلاق برنامج «تيليغرام»، الذي تم تسجيله كشركة مستقلة في برلين ليتحول من تطبيق صغير يركز على المراسلة الآمنة إلى منصة يبلغ عدد مستخدميها أكثر من 570 مليون مستخدم، وأحد أكثر 10 تطبيقات تواصل يتم تحميلها عالمياً على منصات «أندرويد» و«آي أو إس» بما في ذلك الأجهزة اللوحية والأجهزة التي لا تدعم شبكة الواي - فاي.

بالإضافة لذلك هناك برمجيات «تيليغرام» غير رسمية من مطورين مستقلين لأنظمة التشغيل الأخرى مثل: ويندوز، ويندوز فون، ماكنتوش، لينكس كما تُقدم الخدمة واجهات برمجة تطبيقات للمطورين المستقلين. ويقوم تيليغرام بنفس الوظائف التي تقوم بها برامج التراسل الأخرى كـ«واتساب».

تشفير

ويعتبر التطبيق حرّاً ومجانيّاً ومفتوح المصدر جزئيًا ومتعدد المنصات ويُركز على الناحية الأمنية. حيث يمكن لمستخدمي «تيليغرام» تبادل الرسائل بمستوى عالٍ من التشفير بما في ذلك الصور والفيديوهات والوثائق، حيث يدعم كافّة الملفات.

ويعتمد النموذج الأمني العام على تخزين جميع بيانات الاتصال والرسائل والوسائط مع بعضها البعض مرفقةً بمفاتيح فك تشفيرها على خوادم الشركة بصورة مفترضة وليس عبر التفعيل الافتراضي لنظام «التشفير حتى النهاية» الخاص بالرسائل. فيما يفسر بافيل دوروف السبب في أن ذلك يساعد على تفادي قيام أطراف ثالثة بعمليات نسخ احتياطي غير آمنة، ويُمكّن المستخدمين من فتح الرسائل والملفات من على أي جهاز كان.

وفي نهاية مارس 2017 قدمت «تيليغرام» خِدمة المكالمات الصوتية الخاصة بها والتي تعتمد هي الأخرى على تشفير يصعب كسره خاصّة في حالة المكالمات خِلال الدردشة السرية. ويعتمدُ تيليغرام في خدمة المكالمات على طريقة «النظير للنظير» كلما كان ذلك ممكنًا وإلا يتم استخدام أقرب خادم إلى العميل. وحسب تيليغرام دائماً فهناك «شبكة عصبونية اصطناعية» تعمل على تعلم مختلف التقنيات المتعلّقة بالاتصال لتوفير جودة أفضل للخدمة مُستقبلًا.

وبعد تجربة أولية في غرب أوروبا، أصبحت المكالمة الصوتية متاحة للاستخدام في معظم البلدان. وبمصادفة الذكرى السنوية السابعة لانطلاق تيليغرام في 14 أغسطس فاجأ تيليغرام مستخدميه بإضافة ميزة الاتصال المرئي.

طباعة Email