أبو الغيط يشكر الإمارات لرعايتها «الأخوة الإنسانية»

أعرب أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، عن شكره لدولة الإمارات على رعايتها ودعمها فكرة إطلاق وثيقة الأخوة الإنسانية في 2019 التي وقع عليها كل من فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف وقداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية، واصفاً الوثيقة بأنها خطوة كبيرة للتعايش المشترك والحوار بين الأديان.
 
 وأكد أبو الغيط - في بيان له أمس- أن منتدى الأخوة الإنسانية يُعد مبادرة مبتكرة ومتجددة أثبتت التطورات الأخيرة أن العالم في أمس الحاجة إليها.
 
 وتوجه الأمين العام لجامعة الدول العربية بالتهنئة إلى كل من أنطونيو جوتيريش، السكرتير العام للأمم المتحدة، ولطيفة بن زياتين على فوزهما بجائزة زايد للأخوة الإنسانية، تقديراً لجهودهما المؤثرة في نشر السلام والإخاء والتعايش بين الحضارات.
 
 وأوضح البيان أن أبو الغيط حرص على المشاركة في الدورة الأولى من المنتدى العالمي للأخوة الإنسانية، عبر جلسة نقاش عُقدت افتراضياً أمس، وشارك فيها عدد من القادة العالميين من بينهم ماريا اسبينوزا الرئيسة السابقة للجمعية العامة للأمم المتحدة.
 
 وتناول الأمين العام للجامعة في مداخلته أمام المنتدى المخاطر التي ينطوي عليها تصاعد التيارات المتطرفة والشعبوية على صعيد العالم، والدور الخطير الذي تلعبه وسائل التواصل الاجتماعي، في أحيان كثيرة، في تعميق الاستقطاب ونشر ثقافة الكراهية، مؤكداً أن الخطاب المتطرف موجود للأسف في جميع الثقافات والحضارات، ويتعين مواجهته من خلال برامج التعليم في الأساس، وأيضاً عبر تحديث الخطاب الديني.
 
طباعة Email