بابا الفاتيكان يثمّن جهود الإمام الأكبر على وثيقة الأخوة الإنسانية

توجّه قداسة البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، بجزيل الشكر، إلى فضيلة الإمام الأكبر، الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، على جهوده في إطلاق وتوقيع وثيقة الأخوة الإنسانية، قائلاً: «هو أخي وصديقي وشريكي في التحديات والمخاطر».

وتابع بابا الفاتيكان، خلال كلمته باحتفال اللجنة العليا للأخوة الإنسانية، باليوم العالمي للأخوة الإنسانية «أشكر الإمام الطيب، على رفقته في طريق التأمل، وإطلاق وثيقة الأخوة الإنسانية، التي لم تكن أمراً سهلاً»، مضيفاً «شهادته ساعدتني كثيراً، لأنها كانت شجاعة».

ونبّه بابا الفاتيكان، إلى ضرورة تطبيق بنود وثيقة الأخوة الإنسانية، قائلاً: «إما أن نكون إخوة، أو سينهار كل شيء»، موضحاً أن هذا الأمر، هو تحدي القرن الذي نعيشه، وأن (الأخوة) تعني الاحترام، والاستماع بقلب منفتح، والقبول الصادق، وعلينا ألا نتخلى عنها.

وكانت اللجنة العليا للأخوة الإنسانية، قد أحيت الذكرى الثانية لتوقيع «وثيقة الأخوة الإنسانية»، والذي يتزامن مع إقراره يوماً عالمياً، بمشاركة افتراضية من الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، والبابا فرانسيس بابا الفاتيكان، عبر الإنترنت، نظراً للتحديات التي يواجهها العالم، بسبب فيروس «كورونا» المستجد.

 
طباعة Email