حمدان المزروعي: احتفاء المجتمع الدولي بيوم الأخوة الإنساني يعكس القيم المشتركة بين الأديان

أكد معالي الدكتور حمدان المزروعي، رئيس مجلس أمناء جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية أن احتفاء المجتمع الدولي بيوم الأخوة الإنسانية هو احتفاء بالقيم المشتركة بين مختلف الأديان والمعتقدات ونبذ التطرف والتعصب بجميع أنواعه والمتأمل في تاريخ البشرية وفي الأسس المشتركة بين الديانات السماوية يرى بأنها تشترك في الدعوة إلى احترام حقوق البشر جميعا وتأمر الناس بالمعروف وتنهاهم عن المنكر ، وهذا المنطق الأخلاقي هو اللبنة الأساسية لمفهوم الأخوة الإنسانية التي تدعو إلى نشر قيم التعايش والمحبة والرحمة والخير، ووقف النزاعات والحروب التي تؤدي إلى الخراب والدمار وتتنافى مع مفهوم الاستخلاف في الأرض.
وأضاف المزروعي بأن اليوم الدولي للأخوة الإنسانية جاء نتاج مبادرة حثيثة من دولة الإمارات العربية المتحدة ومن توجيهات قيادتنا الرشيدة التي تسعى على الدوام إلى نشر قيم التسامح والتعايش والتآخي وقيم "وثيقة الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك" التي تم إطلاقها من أبوظبي في 4  فبراير 2019. 
 
وأفاد معاليه بأن اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة "اليوم الدولي للأخوة الإنسانية"، جاء تجسيدا لجهود دولة الإمارات العربية المتحدة السبّاقة في نشر قيم التعايش والتسامح في المنطقة وفي العالم أجمع. وفي هذه المناسبة، نذكّر بأن تأسيس جامعة محمد بن زايد للعلوم الإنسانية يأتي ضمن هذه الجهود المباركة كونها المؤسسة العلمية الرائدة على مستوى العالم في ترسيخ خطاب التسامح والتعايش السلمي، وتزويد المجتمع بأبحاث علمية وأكاديمية تؤصل مبادئ التسامح والأخوة الإنسانية في المجتمع لترسيخ مكانة أبوظبي، عاصمة التسامح ومركز التعايش بين مختلف الأديان ومنبر الحوار السلمي لجميع المعتقدات.

طباعة Email