«أبوظبي للمستلزمات الطبية» توفّر نصف مليار حقنة خاصة بلقاح «كوفيد 19»

تفقّد عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة - أبوظبي، مقر شركة أبوظبي للمستلزمات الطبية، ورافقه كل من الدكتور جمال الكعبي وكيل دائرة الصحة أبوظبي وراشد القبيسي مدير إدارة شركة رافد، وذلك للاطلاع على سير العمل ومتابعة الجهود المبذولة في تصنيع الحقن الطبية محلياً.

ويلعب المصنع دوراً عالمياً رائداً في محاربة جائحة «كوفيد 19»، بالشراكة مع المنظمات الدولية، إذ يقوم بتزويد أكثر من 500 مليون حقنة وإبرة خاصة بلقاح «كوفيد 19»، وهو ما يعادل 25% من الاحتياج العالمي لمنظمة اليونيسيف وكوفاكس هذا العام.

وقد تأسست شركة أبوظبي للمستلزمات الطبية، الحاصلة على شهادة منظمة الصحة العالمية، عام 1999 واليونيسيف، وتعتبر أكبر مورد رئيسي لها.

حيث ينتج المصنع بشكل سنوي نحو 810 ملايين حقنة وإبرة طبية بواقع 110 ملايين حقنة ذات الاستخدام الواحد، 460 مليون حقنة ذاتية الإتلاف، 30 مليون حقنة أنسولين، 100 مليون إبرة طبية و110 ملايين حقنة بتقنية لا تسمح بإعادة الاستخدام، وقامت الشركة على مدى العقدين الماضيين بتوريد أكثر من 2 مليار حقنة لما يزيد على 70 دولة حول العالم.

تصنيع

وقام عبدالله آل حامد، بجولة في مصانع الشركة التي تصنع أنواع الحقن الطبية ومن أهمها الحقن ذات الاستخدام الواحد، وحقن الأنسولين، والحقن ذاتية الإتلاف وهي تكنولوجيا مبتكرة في تصنيع الحقن، حيث تعد الشركة أول منشأة تصنع هذه الحقن عالمياً منذ عام 2003 وحاصلة على براءة اختراع عالمية في ذلك، بالإضافة إلى العديد من المستلزمات الطبية الجراحية الأخرى. 

وأكد عبدالله آل حامد أن مواصلة تعزيز الصناعات الطبية في الإمارة يعد ركيزة أساسية لتوفير خدمات رعاية صحية متميزة ومستدامة لجميع أفراد المجتمع وضمان توافرها. وإن القطاع الصحي في إمارة أبوظبي ليس مجرد مستشفيات وكوادر صحية ومؤسسات خدمية وإنما هو منظومة صحية متكاملة على مستوى تنافسي عالمي عالٍ في مجال التصنيع والأبحاث والتطوير والخدمات اللوجستية.

وإن رؤية القيادة الرشيدة وتوجيهاتها والخطط التي رسمتها جعلت إمارة أبوظبي منصة متكاملة ذات تنافسية عالمية عالية لجذب السياحة العلاجية، واستقطاب أفضل الكوادر وبيئة استثمار داعمة لأفضل الممارسات العالمية.

احتياجات

وأضاف: «نحن سعداء لزيارة مصنع أبوظبي للمستلزمات الطبية اليوم، ليس فقط لكونه يلبي كل الاحتياجات المحلية على مستوى الدولة، ولكن لقدرته التصديرية المتقدمة دولياً لدعم الجهود الدولية لمكافحة هذه الجائحة.

حيث تجسد الزيارة حرصنا على الوقوف على أفضل معايير الجودة في الصناعات وجهودنا لاستكمال مسيرة الاستدامة في الرعاية الصحية القائمة على تعزيز الأبحاث وعلوم الطب والذكاء الاصطناعي والخدمات اللوجستية».

 
طباعة Email