عبدالله آل حامد: تركيزنا الأول على الوقاية والتشخيص المبكر

قال معالي عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة أبوظبي، بمناسبة اليوم العالمي للسرطان: «يستمر تركيزنا الأول على الوقاية من الإصابة بأمراض السرطان والتشخيص المبكر.

والعمل مع الشركاء لمعالجة مسبباته البيئية أو المتعلقة بأنماط الحياة غير الصحية، لأجل جعل إمارة أبوظبي مدينة صحية سعيدة، بالإضافة إلى ذلك الجهود، التي تستمر لتمكين وتطوير وتنفيذ آخر ما توصل إليه العلم والعلماء في أبوظبي وعالمياً، مثل مشروع الجينوم الإماراتي، الذي يعتبر الأكبر عالمياً، ورفع القدرة الاستيعابية لمعالجة كل أنواع السرطان للمرضى الموجودين في الإمارة والمنطقة».

تأثير 

وأضاف: «في الوقت الذي يسلط فيه العالم أجمع الضوء على مرض السرطان في يومه العالمي، نستذكر على المستوى الفردي جميعاً، لما لهذا المرض الخبيث من تأثير عميق على حياة العديد من الناس، الذين نعرفهم ونهتم لأمرهم، مضيفاً أن العديد منا قد تأثر بهذا المرض شخصياً أو فقد شخصاً يهمنا أمره بهذا المرض، وهو شيء ليس بالسهل أبداً. وبناء على ذلك نواصل في أبوظبي تجسيد رؤية وتوجيهات قيادتنا الرشيدة، التي تولي اهتماماً فائقاً بصحة الجميع وتضعها على قمة أولوياتها.

حيث يتجسد ذلك بالتزامنا تجاه صحة مجتمعنا وحرصنا على الاستمرار في بذل الجهود الحثيثة، من أجل تقديم رعاية صحية مستدامة ومتكاملة عالمية المستوى وفقاً لأعلى معايير الجودة. وعليه يجب أن نعمل معاً للتوعية بسبل الوقاية من السرطان، وتبني أسلوب حياة صحي وممارسة النشاط البدني بانتظام، في وقت لا تزال تشكل فيه مكافحة أمراض السرطان تحدياً أمام العالم».

جهود 

وأضاف معاليه: «إن مهمتنا هي «تحقيق أبوظبي مجتمع معافى»، حيث نثمن ونقدر جهود شركائنا، الذين يسهمون معنا في هذه المهمة، وندعو الجميع لأن يكونوا جزءاً فاعلاً ضمن هذه الجهود من خلال اتخاذ كل الإجراءات الوقائية والاستباقية، بما في ذلك الفحوصات الدورية، وتبني أسلوب الحياة الصحي، والابتعاد عن العوامل التي ترفع احتمالية الإصابة بالمرض».

 
طباعة Email