«ظبي سات» إلى الفضاء في 20 فبراير الجاري

حددت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا يوم 20 فبراير الجاري موعداً لإرسال القمر الصناعي المصغر «ظبي سات» إلى الفضاء، وتم تصميم القمر بواسطة طلبة جامعة خليفة، وبدعم من شركة «الياه سات» للاتصالات الفضائية، وشركة «نورثروب غرومان»، ووكالة الإمارات للفضاء، ويعتبر ثالث قمر صناعي مصغر، بعد إرسال قمرين صناعيين سابقين هما «ماي سات1»، و«مزن سات».

ويطمح الشركاء في إنجاح مهمة إرسال القمر، ليقوم بمهامه العلمية واستكمالاً للجهود المبذولة في قطاع الفضاء، وستعلن الجامعة لاحقاً عن تفاصيل إرسال القمر والمهام العلمية المكلف بها.

وتلعب الأقمار الصناعية المصغرة دوراً كبيراً في مجال استكشاف الفضاء، وقياسها لا يتعدى عشرات السنتيمترات، وفرضت هذه الأقمار مكانتها لدى وكالات الفضاء والأوساط الأكاديمية، وتحظى باهتمام كبير في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتنفذ بعض الجامعات هذا المشروع الطموح، ومنها جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا من خلال مختبر «الياه سات»، وبالتعاون مع وكالة الإمارات للفضاء، وشركة «الياه سات».

وتكمن أهمية هذه النوعية من الأقمار في أنها أقل تكلفة من الأقمار الصناعية الكبيرة، بالإضافة إلى أنها ستخدم التكنولوجيا والأساليب المتبعة نفسها، وتبدأ تكلفتها من 100 ألف دولار، ويتيح مشروع الأقمار المصغرة للطلاب تنفيذ مشاريع وإرسال أقمار عدة لأغراض تعليمية، والتقاط صور للفضاء والأرض، ما يثري الحياة العلمية.

ويعتبر برنامج «أنظمة وتكنولوجيا الفضاء» في جامعة خليفة من أبرز البرامج المتخصصة في علوم وأبحاث الفضاء، حيث يسهم الطلاب في تصميم الأقمار الصناعية المصغرة.

طباعة Email