برعاية ذياب بن محمد.. تخريج 104 اختصاصيين ببرنامج «حماية الطفل»

برعاية سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، رئيس هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة، أقيم الأحد حفل افتراضي لتخريج 104 اختصاصيين ضمن برنامج تدريب اختصاصيي حماية الطفل والذي نظمته الهيئة بشراكة مع جامعة جورجتاون الأمريكية، بهدف إعداد وتأهيل عدد من المواطنين والمواطنات العاملين في قطاعات الدعم المجتمعي بإمارة أبوظبي والدولة في مجالات حماية الطفل والكشف المبكر عن حالات الإساءة للأطفال ورفع كفاءة الإبلاغ عن الحالات والتعامل معها بفعالية، لضمان توفير مختلف سبل الرعاية والحماية والدعم للأطفال، وصولاً لتعزيز نمو وازدهار جميع الأطفال وتحقيق السعادة والرفاه لهم وفق أفضل المعايير والممارسات العالمية.

مهام

وقال سموه بهذه المناسبة «إن حماية الأطفال وضمان بيئة آمنة وداعمة لهم، من أسمى المهام والواجبات التي نقوم بها اليوم لنخطط ونبني المستقبل، وهي ركيزة مهمة في تنمية واستثمار طاقات وإبداعات أطفالنا الصغار ليكونوا قادة الغد ورواد نهضته، فرحلة الاستعداد للخمسين عاماً القادمة تبدأ من التركيز على أطفال الحاضر والعمل على تهيئتهم وتمكينهم وتحقيق النماء لهم.

ومن هنا انبثقت رؤيتنا في هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة من أن يتمتع كل طفل صغير بالصحة والعافية ويتحلى بالثقة بالنفس وأن يكون محباً للاطلاع وقادراً على التعلم وتنمية قيم متينة في بيئة آمنة وداعمة للأسرة في أبوظبي، وهذا الأمر يستوجب علينا جميعاً مضاعفة العمل وتوحيد الجهود لجعل الأطفال دائماً محور اهتمامنا ونواة تفكيرنا وتخطيطنا».

وحضر الحفل سمو الشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان رئيسة اللجنة العليا عضو مجلس الأمناء في الهيئة، وسمو الشيخة شمسة بنت محمد بن زايد آل نهيان عضو مجلس أمناء الهيئة، ومعالي حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع.

والدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع والمستشار علي محمد البلوشي النائب العام في أبوظبي، وسناء محمد سهيل رئيس فريق تأسيس الهيئة، والدكتورة توبي لونج من مركز الطفل والتنمية البشرية التابع لجامعة جورجتاون، والخريجون المشاركون في البرنامج.

سعادة

وتحدث سموه: «سعداء اليوم بتتويج نخبة من أبناء وبنات الوطن ممن استكملوا متطلبات البرنامج التدريبي لاختصاصيي حماية الطفل في إمارة أبوظبي، هذا البرنامج الأول من نوعه على مستوى الدولة، والذي جاء ترجمة لحرص قيادتنا الحكيمة على تعزيز نمو وازدهار الأطفال في إمارة أبوظبي وتوفير سبل الحماية والرعاية كافة لهم، من خلال تطوير نظام موحد لحماية الطفل في أبوظبي ضمن استراتيجيات متكاملة لمنع الإساءة والإهمال، وتطوير قدرات ومهارات العاملين في مؤسسات الدعم المجتمعي بإمارة أبوظبي والارتقاء بخبراتهم في مجال حماية الطفل».

وأضاف: «لقد بدأنا في إمارة أبوظبي بوضع أسس متينة للاستثمار في تمكين رأس المال البشري في مجال تنمية قطاع الطفولة المبكرة، وتعزيز خبرات المواطنين في هذا المجال».

كلمة

وفي كلمة ألقتها في الحفل ثمنت بو حميد جهود القيادة الحكيمة في مجال تعزيز حماية الطفل وتنمية المجتمع وتوجهت للخريجين: «أنتم الآن في مرحلة التطبيق العملي لهذا البرنامج، وبالتأكيد لديكم المعرفة والقدرة على التعامل مع مختلف الحالات، نتيجة الأثر الكبير لهذا البرنامج فيكم، من حيث تبادل الأفكار والخبرات والممارسات حول الحالات التي تم عرضها للوصول إلى أفضل المعالجات المناسبة لها، ومن خلال المناقشة وإبداء الآراء المختلفة بين المجموعات المشاركة لتقديم الحلول الناجعة لتلك الحالات، استناداً إلى آراء الأخوة الأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين والقانونيين».

طباعة Email