"طرق دبي" تحدد السرعة المسموحة للدراجات الهوائية في المسارات المخصصة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أعلنت هيئة الطرق والمواصلات عن تحديد السرعة القصوى للدراجات الهوائية في دبي بـ 30كم/ساعة في المسارات المخصصة للهواة، و20 كم/ساعة في المسارات المخصصة أو المشتركة مع المشاة داخل المناطق الحضرية في المدينة، في إطار حرصها على سلامة مستخدم الدراجات وذلك بالتعاون مع القادة العامة لشرطة دبي.

قالت المهندسة ميثاء بن عدي، المدير التنفيذي لمؤسسة المرور والطرق في الهيئة: إن تحديد السرعات للدراجات في المناطق والمسارات المسموح فيها استخدامها، يأتي ضمن اختصاصات هيئة الطرق والمواصلات بموجب قرار المجلس التنفيذي رقم (10) لسنة 2015، وبناء على المعايير الخاصة التي وضعتها الهيئة لتصميم مسارات الدراجات في دبي، موضحة أن الهدف من تحديد السرعات للدراجات الهوائية على المسارات الخاصة بها هو تطوير منظومة التشريعات والقوانين الخاصة بالدراجات الهوائية لمواكبة التوجهات الحكومية، من خلال جعل استخدام الدراجات أسلوب حياة في دبي، ولمواكبة النمو المتسارع في استخدام الدراجات الهوائية كوسيلة تنقل رياضية وعصرية، تلبي المعايير البيئية وتساعد على الاعتياد على الممارسات الصحية والرياضية.

وأضافت: إن الهيئة أجرت العديد من الدراسات العلمية والميدانية لتحديد السرعة القصوى للدراجات في مناطق دبي، والتي اعتمدت على بعض المعايير الفنية مثل استخدامات الأراضي المحيطة بمسار الدراجات، وعدد المداخل والمخارج المرورية، وطبيعة المسار من حيث العرض والتصميم وتصنيف الطرق المحيطة بها. وبناءً على ذلك تم وضع حد أعلى للسرعة في مسارات الدراجات الهوائية بحيث لا تتعدى السرعة 30 كلم/ساعة في المسارات المخصصة للهواة مثل مضامير الدراجات الهوائية في ند الشبا وميدان، وفي المسارات المشتركة التي تم تأهيلها في مناطق القصيص والكرامة والمنخول،  أما في المسارات التي تقع ضمن المناطق الحضرية داخل المدينة، فالحد الأقصى للسرعة هو 20 كلم/ساعة، فيما لم يتم السرعة في مضامير التدريب على المسارات الخارجية كسيح السلم والقدرة، مؤكدة ضرورة التزام الدراجين بتعليمات وشروط السلامة واحترام مستخدمي هذه المسارات، وأن الهيئة سوف تقوم بمراجعة وتقييم هذه السرعات ضمن مشروع تحديث الدليل الشامل للتكامل والدراجات والمشاة في العام الجاري 2021.

وأكدت بن عدي حرص الهيئة على جعل دبي واحدة من أفضل المدن للتمتع باستخدام الدراجات الهوائية؛ سواء من حيث تطوير وتأهيل البنى التحتية الخاصة بمسارات الدراجات الهوائية أو منظومة التشريعات والقوانين التي تشجع الأفراد على استخدام الدراجات كوسيلة تنقل آمنة ورياضية، مشيرة إلى أن تطوير شبكة مسارات الدراجات والتشجيع على استخدامها في دبي يقع ضمن الخطط الاستراتيجية والرئيسة للهيئة، مثل استراتيجية السلامة المرورية، وخطط البنى التحتية، وخطة التنقل المرن، والخطط الفنية للتكامل بين المواصلات،  مشيدة بالتعاون مع شرطة دبي في تنظيم الحملات التوعوية والضبطية المشتركة وفق قانون السير والمرور الاتحادي، وبما من شأنه حماية مستخدمي الطريق من الحوادث المرورية، ورفع مستويات السلامة المرورية في دبي

من جانبه، أكد العميد سيف مهير سعيد المزروعي، مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، ضرورة التزام مستخدمي الدراجات الهوائية والسكوتر الكهربائي في الإمارة بإجراءات السلامة المفروضة للاستخدام والتي حددتها هيئة الطرق والمواصلات، موضحاً أن شرطة دبي ستكثف من حملاتها الضبطية على السائقين غير الملتزمين بالمسارات والسرعات المحددة لها، وكذلك إجراءات السلامة المرورية.

وأشار إلى أهمية استخدام الاحتياطات الآمنة أثناء ركوب مثل هذا النوع من وسائل النقل، والتي تتمثل باحترام قوانين السير، ووضع خوذة تستوفي المعايير أثناء القيادة، وارتداء السترة العاكسة، والتقيد بالإشارات الضوئية، والإشارات الأخرى الموجودة على الطريق، وكذلك تثبيت ضوء أبيض ساطع وعاكس عند المقدمة، وضوء أحمر ساطع وعاكس للأنوار عند الجهة الخلفية، ويجب أن تكون مجهزة بمكابح صالحة.

وأشادت المهندسة ميثاء بن عدي بالتعاون مع شرطة دبي في تنظيم الحملات التوعوية والضبطية المشتركة وفق قانون السير والمرور الاتحادي، وبما من شأنه حماية مستخدمي الطريق من الحوادث المرورية، ورفع مستويات السلامة المرورية في دبي. 

طباعة Email