شوق الجابري: 1700 ساعة تطوعية في مواجهة «كوفيد 19»

أنجزت شوق عبدالله سالم الجابري، التي تبلغ من العمر 19 عاماً، 1700 ساعة تطوعية في مركز تقييم «كوفيد 19» المتميز في العين، ومركز «صحة» لتطعيم «كوفيد 19» لدعم أبطال خط الدفاع الأول في هذه الظروف الاستثنائية، إضافة إلى دعم جهود الدولة في الحد من انتشار فيروس «كورونا».

وقالت الجابري لـ «البيان»: «قبل استعدادي للرجوع كطالبة لمقاعد الحرم الجامعي في كوريا، وتحديداً في تخصص الابتكار والذكاء الاصطناعي قررت أن تكون لي بصمة وطنية وإنسانية وبتحفيز من والدتي في مواجهة الفيروس ودعم خط الدفاع الأول، إذ تطوعت من خلال منصة متطوعي الإمارات وتحديداً فريق «المارشال الإماراتي» في أغسطس الماضي في عيادات شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة) لاستقبال المراجعين، إضافة إلى التنسيق الإداري والطاقم الطبي في «صحة» وقمت بزيارة مصابي الفيروس في بيوتهم وتقديم الدعم الصحي اللازم لهم وتسهيل إجراءاتهم ونقلهم إلى المستشفى».

وأضافت: «بدأت بالتطوع في مركز تقييم «كوفيد 19» المتميز في سبتمبر الماضي وتوليت العديد من المهام والمسؤوليات ومنها تركيب الساعات الذكية للأشخاص المصابين والمخالطين، وهي مخصصة لمراقبتهم في فترة العزل، إلى جانب تسجيل اسمائهم في نظام استجابة، والسوار الإلكتروني يخصص للأشخاص الذين أظهرت فحوصاتهم نتائج إيجابية للإصابة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، كما أنني المسؤولة عن متابعة الوضع الصحي للطلبة المصابين بالفيروس، وذلك خلال الحجر وصولاً إلى انتهاء الفترة، إذ أقوم يومياً بإجراء 300 اتصال للاطمئنان على وضعهم الصحي، وما إذا كانت هناك أعراض».

وأوضحت الجابري أنه من خلال تطوعها في مركز صحة لتطعيم «كوفيد 19» تقوم باستقبال المراجعين المتقدمين لأخذ اللقاح، والتأكد التام بأن المراجع ليس مصاباً بالفيروس، فإن كان مصاباً يتم تحويله فوراً للقاعة الحمراء في مركز تقييم «كوفيد 19» المتميز، لإجراء فحوصات إضافية ومن ثم استشارة الطبيب المختص الذي يحدد ما إذا كان يحتاج النقل إلى المستشفى من عدمه، أما إن ظهرت أعراض صحية على المراجع فيتم عرضه على الطبيب أيضاً لاتخاذ اللازم وتوجيهه من قبل الطاقم الطبي لأي إجراء.

طباعة Email