85 % من العاملين بكلية فاطمة للعلوم الصحية تلقوا التطعيم

صورة

تستقبل كلية فاطمة للعلوم الصحية التابعة لمركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني بأبوظبي، طالبي لقاح «كوفيد 19»، ويتوفر التطعيم لأعمار 16 عاماً وما فوق، بجانب طلبة الجامعات.

وذلك وفق الحملة التي أطلقها مركز أبوظبي للتعليم عبر فروع الكلية في منطقة المفرق بأبوظبي، والعين، ومدينة زايد بالظفرة، والجدير بالذكر أن الطاقم الطبي في حرم الجامعة يوفر اللقاح في سهولة ويسر ومتوسط الوقت المستغرق 10 دقائق.

في السياق ثمن دكتور داريل كورنيش، مدير كلية فاطمة للعلوم الصحية الجهود المبذولة من جانب الدولة في توفير اللقاح وتناوله في سهولة ويسر، وجهود مركز أبوظبي التقني، متقدماً بالشكر إلى المسؤولين الذين وفروا التطعيم عبر حرم الكلية، لتقوم بدورها المجتمعي والطبي لخدمة المجتمع.

لافتاً إلى أن 85% من الطاقم الإداري والفني والعاملين بالكلية قد بادروا بأخذ التطعيم، بالإضافة إلى تزايد الأعداد من طلاب الجامعات والأعمار المحددة من طلبة المدارس بـ 16 عاماً، مما يضمن بيئة تعليمية آمنة. 

ورصدت «البيان» خلال جولة لها في المركز بساطة الإجراءات وسهولة أخذ اللقاح، ما دعا متلقي اللقاح للإشادة بهذا الأمر.

وأشار كورنيش إلى تأثر الجميع بجائحة كورونا، وأن اللقاح بات أمراً هاماً، وأن الشخص المطعم لا يحمي نفسه فقط، بل المجتمع ككل، وهو لا شك آمن، وخطوة أولى لعودة الحياة إلى طبيعتها، وأن دولة الإمارات قد بذلت جهوداً كبيرة وما زالت في تطعيم جميع فئات المجتمع، ولا شك أن هذه الجهود محل تقدير من الجميع. 

وأضاف دكتور ألكسندر جليسون، رئيس قسم التمريض في الكلية، بأن التطعيم سيساهم في إنقاذ حياة الأشخاص، والمبادرة بأخذ اللقاح أصبحت خياراً وطنياً، وفق الجهود الكبيرة التي تبذلها دولة الإمارات، في هذا الصدد، ومشيداً بالإقبال الكبير من طلاب المدارس والجامعات. 

كما سجلت بخيتة المنصوري، طالبة بقسم التمريض بكلية فاطمة، انطباعها عن حملة التطعيم وأشارت إلى أنها وزميلاتها من أوائل من تلقى لقاح «كوفيد 19»، مشيدة بالجهود الجبارة التي تبذلها القيادة الرشيدة في توفير اللقاحات وتوفير بيئة صحية آمنة لجميع من يعيش على أرض الإمارات، ولافتة إلى أن أخذ اللقاح في مركز الكلية يتم بسهولة ويسر وهو متاح لجميع فئات المجتمع، والأمر لا يستغرق سوى دقائق.

 
طباعة Email