سامي قرقاش المدير التنفيذي لــ «البيان»:

3196 موافقة على طلبات منح وقروض أصدرتها مؤسسة محمد بن راشد للإسكان في 2020

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

كشف سامي عبدالله قرقاش المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان لــ «البيان»، عن أن المؤسسة أصدرت 3196 موافقة على طلبات منح وقروض استقبلتها خلال 2020 عن طريق نظام الذكاء الإسكاني، مشيراً إلى أنها تضمنت 1994 طلب منحة أرض سكنية، و1057 قرض بناء مسكن، و52 قرض شراء مسكن جاهز، و39 منحة بناء مسكن، فضلاً عن 28 منحة مسكن، و26 منحة شقة سكنية.

مصفوفة ذكية

وأضاف أن «نظام الذكاء الإسكاني» الذي اعتمدته المؤسسة اختصر المدة الزمنية لإصدار الموافقات على طلبات المستفيدين لتصبح بمتوسط 41 يوماً، لافتاً إلى أنه لا يوجد أي قوائم انتظار لطالبي الخدمات التي تتم معالجتها عن طريق نظام الإسكان الذكي وأن المؤسسة بصدد ضم كافة الخدمات ضمن مشروع نظام الذكاء الإسكاني حسب خطتها 2021.

وبين أن الإجراء السابق كان يتم عن طريق عرض الطلبات على اللجان المختصة واعتمادها من مجلس الإدارة، ومن ثم يتم إصدار الموافقة للمستفيد على طلبه، و أن هذا الإجراء يستغرق في المتوسط حوالي أربعة أشهر، وذلك حسب ضغط عدد الطلبات المقدمة للمؤسسة.

خدمات متنوعة

وذكر أن المؤسسة تحرص بشكل مستمر على تطوير الخدمات المقدمة للجمهور بحيث تكون مؤتمتة بالكامل، حيث تم توفير مجموعة متنوعة من التطبيقات الذكية الخاصة بالمتعاملين، ومنها التطبيق الرئيسي للمؤسسة «إسكان» وتطبيق «المصمم الذكي» وتطبيق «معرف الإسكان»، و«نظام الذكاء الإسكاني».

ونوه قرقاش بأن من شأن الخدمات الذكية أن تتناسب وتطلعات مواطني الإمارة واحتياجاتهم، بهدف تحقيق الاستقرار الأسرى، الأمر الذي ينعكس على المجتمع وسعادته، فيما تحرص المؤسسة بشكل مستمر على تطوير وأتمتة الخدمات المقدمة للجمهور، خصوصاً أن المعاملات الورقية تحتاج إلى الكثير من الوقت والجهد من المتعاملين والموظفين لإنجاز الطلبات المقدمة، وأن هذا التحول الإلكتروني الذي كرسته المؤسسة من خلال إطلاق الخدمات الذكية، قلل من المراجعة والانتظار.

82.5 %

وأشار إلى أن نسبة إسعاد المتعاملين لديهم بلغت 82.5%، وأنهم حققوا تحسناً لتطوير الخدمات التي يتم تقديمها للمتعاملين، ما يعكس المجهودات الكبيرة التي تم بذلها في هذا الشأن، مضيفاً أن ذلك يأتي انطلاقاً من الرؤية التي رسخ قواعدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وما تتضمنه من روح التنافس الشريف بين الدوائر والدخول في التحدي مع النفس، والتطوير والتحسين المستمر الذي أصبح أسلوب عمل الدوائر الحكومية.

سعادة المتعاملين

وتابع أن مركز سعادة المتعاملين بالمؤسسة يعتبر نموذجاً متميزاً في تقديم الخدمات الحكومية للمتعاملين، فضلاً عن ذلك فإن الخدمات المؤتمتة الكاملة ومنصة الخدمات الذكية التفاعلية التي يوفرونها تأتي كخطوة كبيرة للتسهيل على المتعاملين لإنجاز معاملاتهم ذاتياً، ومن ثم ينعكس ذلك على تطور خدماتهم بشكل إيجابي على المستفيدين.

وأشار إلى أن المؤسسة أطلقت العديد من الخدمات الذكية الإلكترونية، مثل منصة الخدمة الذاتية، ومبادرة التحول الرقمي في التقديم على الخدمات الإسكانية، وتطبيق الربط الإلكتروني مع الجهات الحكومية، ومبادرة تمكين سفراء الخدمة.

83.8    %

وأشار إلى أنه فيما يخص إسعاد موظفي المؤسسة فإنه تم إطلاق العديد من المبادرات في العام الماضي عززت ذلك، فيما ارتفعت نسبة السعادة من 72.1 % لتصل 83.85 % بين الموظفين، مبيناً أن المؤسسة عملت على تأهيل وتمكين القوى العاملة لديها من خلال العديد من البرامج، شملت تنفيذ 36 برنامجاً تدريبياً، و38 مهمة رسمية، وتوفير برنامج الإرشاد الشخصي لـ 22 موظفاً، فضلاً عن برنامج التدريب على رأس العمل، والتدريب العملي، وبرنامج المساندة والتمكين لـ 18 موظفاً، والتدريب الصيفي الذي استفاد منه 24 طالباً، وبرنامج إدارة المواهب، وبرنامج التدوير الوظيفي لـ 19 موظفاً، فيما قدم فريق السعادة الداخلي العديد من المبادرات في هذا الشأن.

دور قيادي

ولفت إلى أن المؤسسة عززت دور القيادة لديها من خلال العديد من البرامج التي شملت برنامج لقاء ودي بين المدير التنفيذي مع الموظفين خارج نطاق العمل، وبرنامج «ألفة» الذي يجمع مديري 11 إدارة مع موظفيهم في أجواء بعيدة عن دورة العمل اليومي، فضلاً عن تنفيذ 19 مقابلة ضمن برنامج «جسور» وهو عبارة عن تواصل إدارة الموارد البشرية والشؤون الإدارية مع الموظفين لمناقشه أهم التحديات والعقبات والملاحظات من قبل الموظفين، فيما تم تنفيذ ورشتين للسعادة و5 ورش توعوية للأمهات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات